الثرثرة في العمل قد تفقدك وظيفتك !

الثرثرة في العمل قد تفقدك وظيفتك !

يثرثر أغلب العاملين في المكاتب في سياسة العمل ويغتابون الزملاء بل وينتقدون رؤساءهم ويحشرون أنوفهم في خصوصيات البعض. لكن الثرثرة قد تُفقد المرء عمله، كما أشار مقال نشر في موقع هوفينغتن بوست الكندي.

قد تُعزا ثرثرة الموظفين إلى شعورهم بأنهم لا يحظون باهتمام رؤسائهم ، ولا ينالون تفضيلات العمل ( الإيفادات إلى خارج المكتب، وساعات العمل الإضافية، ورش العمل والدورات التدريبية المريحة، وتكليفات العمل الاستثنائية في أيام العطل ، والارتقاء إلى الدرجات الوظيفية الرئاسية)، وهذا قد يدفعهم إلى البحث عمن يشاركونه هذا الشعور، لتبادل بث الهموم والشكوى، و يمكن أن يتطور الأمر إلى مجالس غيبة ونميمة تنال القاصي والداني.

وقد نشر موقع ” huffingtonpost” الشهير مقالا أشار فيه إلى أنّ هذا النوع من الثرثرة قد يصل إلى مسامع المدراء والرؤساء ، وقد يقودهم إلى تقليص ساعات العمل وامتيازات الموظف المعني باعتباره يهدر وقت العمل في ثرثرة ومجالس غيبة تخلق مشاكل للمكتب. وعرض المقال أفضل الأساليب لتجنب هذه الثرثرة الخطرة:

1. كن محايدا ، وتصرف مع الزملاء كما تريدهم أن يتصرفوا معك، وعليك أن تكون معتدلا، وتخرج أحيانا عن حيادك مبديا اهتماما ملحوظا بسلامتهم الفردية والبدنية. ستلحظ بسرعة كيفية استجابة الزملاء لسلوكك.

2. لا تحاول أن تكسب محبة الجميع، إذ ستبدو في هذه الحالة انتهازيا غير مخلص، وتذكر دائما انك لست في سباق للفوز بمنصب سياسي. وقد لا يكون الزملاء خيرة أصدقائك، ولكنك بحاجة إلى إبقاء حبل الود ممدودا لهم لتضمن انسياب عمل المكتب.

3. احتفظ دائما بالتفاصيل موثقة، فهذا يزيل أي احتمال لحصول التباس قد يثير ثرثرة البعض. وهذه الوثائق ستشكل في النهاية أرشيفا بمنجزاتك.

4. حافظ على قنوات التواصل الالكتروني مفتوحة مع زملائك( وهذا ينطبق على الايميل فحسب) أما وسائل التواصل الاجتماعي فمن الأفضل تجبنها مع (بعض الزملاء على الأقل) .هذه القناة ستجعلك متصلا بما يجري في المكتب بشكل مستمر.

5. تجنب المشاركة في مجالس الغيبة والنميمة، فهذا قد يثير مشكلات في المكتب، خاصة وانك قد تضطر إلى أن تأخذ جانب بعضهم ضد البعض الآخر.

6. أفضل أسلوب للتشاغل عن ثرثرة زملاء المكتب هو التركيز على البريد ( الورقي والالكتروني) الذي يوجهه المدراء والرؤساء، ففيه توجيهات مهمة للعمل، تفوت في الغالب من يثرثرون ويشغلون أنفسهم بالنميمة.

7. حافظ على ظهورك في المكتب، بمعنى أن تظهر في مكتبك باستمرار ولا تغادره كثيرا لتبادل الزيارات مع زملاء في المكاتب الأخرى. كما حاول أن تكون منجزاتك مرئية للجميع، وهذا قد يحتاج إلى تسويق هذه المنجزات أحيانا.

8. تجنب الوشاية بزملائك عند رؤسائك، فهذا يثير المشكلات، ويكون موضوعا للثرثرة عند المغتابين والمشاغبين ومثيري المشاكل. كما أنه يقود في الغالب إلى أن يفقد الواشي وظيفته في النهاية، لأن الرؤساء والمدراء يتغيرون بسرعة، والموظفون لا يتغيرون بنفس الوتيرة.

DW

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *