كمال رزق يطالب الحكومة الجديدة بالشريعة ومحاربة الفساد

وضع إمام وخطيب المسجد الكبير بالخرطوم، كمال رزق عددا من المطالب على طاولة الحكومة التي ينتظر أن تفرزها الانتخابات، مطالبا بتحكيم الشريعة ومحاربة الفساد وتقنين الوجود الأجنبي فضلا عن محاربة المحاباة ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب.

وقال في خطبة الجمعة أمس: الآن البلاد تستشرف مرحلة جديدة بعد إجراء العملية الانتخابية وعلى من يتولى أمر هذه الأمة تطبيق شرع الله والرجوع إلى كتاب الله، وأضاف قائلا: “سئمنا من مناهج الحكم التي يضعها البشر وسئمنا من مناهج الحكم الغربية”، وأضاف: “هنالك تحدٍ آخر أمام من يتولى أمرهذه البلاد في الفترة القادمة يتمثل في محاربة الفساد”، وشدد رزق بضرورة اجتثاث هذه الظاهرة، وقال: “الفساد الآن أصبحت له وزارات قائمة ومؤسسات وحوافز ومخصصات” مطالبا الحكومة القادمة وضع هذا الأمر في سلم أولوياتها، ونبه إلى خطر الوجود الأجنبي، مطالبا بوضع قوانين تضبط وتقنن ظاهرة الوجود الأجنبي بالبلاد، وأشار إلى حادثة ضبط مصنع لصناعة الحبوب المخدرة، خلال الأيام الماضية الذي اتهم فيه أجانب، مطالبا بأن تصبح القوانين المطبقة تجاه مثل هذه الظواهر رادعة وناجزة، كما دعا ايضا الحكومة التي تفرزها الانتخابات لوضع الرجل المناسب في المكان المناسب واختيار القوي الأمين، وقال “يجب أن لا يعتمد التعيين للمناصب على الصداقة وصلة القرابة وأن يعتمد على الكفاءة والمؤهل.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *