شقيقة عبد الخالق محجوب ترفض التصالح مع ضباط مايو

حملت “فاطمة” شقيقة عبد الخالق محجوب السكرتير السياسي السابق للحزب الشيوعي، الذي أعدم من قبل نظام جعفر نميري في يوليو عام 1971م، على خلفية المحاولة الانقلابية على نظام مايو، أو ما عرف بالحركة التصحيحية- حملت- بشدة- على دعوة التصالح مع أسر ضباط مايو، التي كانت قد أطلقتها أسرة المقدم فاروق حمد الله، الذي راح ضحية تلك الأحداث، ورفضت فاطمة- في مقال دفعت به إلى “التيار”، ينشر في الداخل- إقحام أسر “الشهداء” من المدنيين والعسكريين، وذكرت فاطمة أن لأسر يوليو من الضباط والعسكريين قضية لا تموت بالتقادم، ودعوتهم إلى استرداد الحق باقية حتى ينبلج صبح العدالة، واحترام القانون الذي نص على محاكمة مرتكبي الجرائم. ووصفت فاطمة مبادرة المصالحة بالغريبة من نوعها، رافضة الدعوة إلى أي نوع من التنازل أو التصالح أو الإذعان، أو وضع أياديهم مع أيادٍ ملوثة بدم أهليهم- على حد تعبيرها.

صحيفة التيار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *