المستقلون يفاجئون “الوطني” في عدد من الدوائر الانتخابية

انضم مرشحون مستقلون، يوم الأحد، إلى دائرة الفائزين في سباق الانتخابات العامة، ليرتفع عددهم، بجانب مستقليْن كانا قد فازا في دائرتي دنقلا وأبوحمد بنهر النيل والشمالية، مقابل الفائزين من المؤتمر الوطني، وفقاً لعمليات الفرز المبدئية التي تجري في عدد من الولايات.

وشكل توالي ارتفاع عدد المستقلين الفائزين، منحىً مغايراً في خضم استحواذ مرشحي الحزب الحاكم على معظم الدوائر الانتخابية.

وجاء فوز أحد المرشحين المستقلين بالدائرة القومية بمحلية الفشقة بولاية القضارف مفاجئاً، بعدما شهدت الدائرة تنافساً محموماً بينه ومرشح المؤتمر الوطني.

وأكد مراسل “الشروق” في الولاية محمد الفاتح، أن فوز المستقل مبارك النور يعد تحولاً في مفهوم حظوظ المستقلين التي تعتبر ليست كبيرة، وقال “هذا مؤشر له ما بعده”.

وأشار الفاتح إلى انتهاء عمليات الفرز وإعلان النتائج المبدئية بالولاية، موضحاً أن نسبة التصويت تجاوزت الـ43%، وأشار إلى أن اللجنة العليا للانتخابات وصفتها بالجيدة مقارنة مع الانتخابات التكميلية للعام 2012، فضلاً عن وصف المراقبين لعمليات فتح الصناديق والفرز بالشفافية.

منحى مغاير
[المؤتمر الوطني يفقد ثلاث دوائر برلمانية في ولاية جنوب دارفور ]
المؤتمر الوطني يفقد ثلاث دوائر برلمانية في ولاية جنوب دارفور
وقال مراسل “الشروق” إن اللجنة العليا للانتخابات أوفت بالتزاماتها المالية، تجاه الموظفين الذين عملوا في الانتخابات والذين يناهز عددهم الثلاثة آلاف موظف، مؤكداً أنهم صرفوا جميع استحقاقاتهم، خلافاً لما حدث في انتخابات العام 2010، حيث تأخرت الاستحقاقات.

وفي ولاية جنوب دارفور، فقد حزب المؤتمر الوطني ثلاث دوائر برلمانية كانت من نصيب المستقلين.

وأعلن رئيس اللجنة العليا العميد “متقاعد” سليمان عبدالرحيم سليمان، أن عدد الذين أدلوا بأصواتهم في الحصر الأولي بالولاية 336 ألف ناخب من جملة مليون ناخب، فيما لم تصل نتائج ثمانية من المراكز والدوائر بسبب رداءة الاتصالات خاصة المناطق الجنوبية للولاية.

وبحسب الرصد الأولي، فإن محلية كتيلا، أضافت فائزين من غير مرشحي المؤتمر الوطني.

انسحاب الوطني

مرشح حزب الأمة الفدرالي عمر سليمان آدم،ينتزع الفوز من منافسيه انتزع مرشح تحرير السودان القومي علي حسين دوسة، بعد منافسة شرسة جرت فصولها في محليتي شمال نيالا وبلدية نيالا

فقد فاز أبكر التوم آدم عن حزب الاتحادي الديمقراطي في الدائرة الولائية رقم6، التي انسحب منها المؤتمر الوطني، بينما فاز مرشح الدائرة القومية رقم 10 محلية برام الهادي حامد بيتو، عن حزب الأمة القيادة الجماعية، وهي الدائرة التي تنازل عنها المؤتمر الوطني.

وكان 59,736 ناخباً أدلوا بأصواتهم من جملة الناخبين المسجلين البالغ عددهم 69,258 ناخباً بنسبة كلية تجاوزت الـ86%.

أما في مدينة نيالا، فقد انتزع مرشح حزب الأمة الفدرالي عمر سليمان آدم، الفوز من منافسيه: مرشح تحرير السودان القومي علي حسين دوسة، ومرشح التحرير والعدالة القومي أحمد بريمة، بعد منافسة شرسة جرت فصولها في محليتي شمال نيالا وبلدية نيالا.

ويشار إلى أن الدائرة القومية المتنافس عليها أفرغها حزب المؤتمر الوطني.

وفي محلية كاس، فاز المرشح المستقل حامد شريف، الذي انتزع الدائرة القومية من مرشح التحرير والعدالة أحمد فضل الوزير بمجلس الوزراء، في حين فاز في دائرة نيالا شرق الولائية إسماعيل عبدالله “أمير الحركة الإسلامية” هناك.

وانتزع المرشح المستقل محمد الطاهر عسيل، الدائرة القومية رقم7 محلية عد الفرسان، بعد منافسة شرسة مع مرشحي حزب الأمة المتحد، وشباب الحزب الاتحادي الديمقراطي.

وتوالى فوز المستقلين في محلية تلس، حين فاز المرشح المستقل حرازم أحمد المحبوب في الدائرة القومية التي نافسه فيها مرشح الاتحادي الديمقراطي.

فوز بالتزكية

محلية رهيد البردي تشهد أول فوز بالتزكية ناله علي محمود محمد وزير المالية السابق عن دائرتها القومية، وكان ذلك قبيل خوض العملية الانتخابية

أما الولائية، فقد ذهبت إلى فتحي محمد عيسى بويا، عن التحرير والعدالة القومي، ورافقه في دائرة سرقيلا الولائية موسى محمد آدم بحشين، كفائز عن حزب الاتحادي الديمقراطي الأصل.

وشهدت محلية رهيد البردي أول فوز بالتزكية ناله علي محمود محمد وزير المالية السابق عن دائرتها القومية، وكان ذلك قبيل خوض العملية الانتخابية، وفاز بدائرتها الولائية أحمد برشم محمد عن حزب الأمة القيادة الجماعية.

وفي سنجة، احتفل علي يوسف دفع الله، بفوزه على مرشح الاتحادي الديمقراطي المسجل، كمرشح مستقل بالدائرة 21 سنجة الوسطى، كما احتفل المرشح المستقل صلاح أحمد النور بدائرة سنجة القومية المجلس الوطني بفوزه على مرشح حزب الأمة الإصلاح والتنمية. وأيضاً حصل المرشح المستقل الطيب أحمد على الفوز في مركز حنتوب التكيلات بالجزيرة عن الدوائر الولائية.

وكان أول فوز لمستقلين أعلن في دائرتي دنقلا وأبوحمد، حيث فاز برطم كمرشح مستقل في مواجهة بلال أحمد بلال مرشح المؤتمر الوطني، فيما فاز في دائرة أبوحمد مبارك عباس، على منافسه من الوطني، محمد سليمان البرجوب.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *