السودان يطالب مجلس الأمن بتحري الدقة في قضايا حقوق الإنسان

طالب السودان خلال مداخلته في جلسة مشاورات مفتوحة عقدها مجلس الأمن الدولي حول بند المرأة والسلام والأمن، بحضور زينب بانغوران وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، ممثلته الخاصة المعنية بالعنف الجنسي في النزاع، طالب بتحري الدقة في مصادر المعلومات عند إعداد التقارير الأممية والتحقق منها ومن ثم مشاطرتها مع الدول المعنية قبل تضمينها في التقارير، كما دعا إلى معالجة قضايا المرأة ووضع إنهاء النزاعات في الاعتبار بشكل شامل كأولوية، كما دعا إلى رفع القيود التي تعطل جهود الدول النامية بما في ذلك الديون والعقوبات الأحادية المفروضة على بعض الدول ومن ضمنها السودان.

وقدم السفير حسن حامد القائم بأعمال بعثة السودان لدى الأمم المتحدة في نيويورك بيانا أمام الجلسة حصلت (اليوم التالي) على نسخة منه استعرض فيه منجزات السودان في مجال النهوض بالمرأة من ضمنها الخطط التي أنشأتها الحكومة لخدمة قضايا المرأة بجانب الانتخابات الجارية حاليا، في السودان، وأكد أن المرأة كانت شريكا أساسيا في كل مراحل التحضير للانتخابات وأنها تشارك على قدم المساواة مع الرجل في التصويت وتنافس في كل قوائم المجلس التشريعي الاتحادي والمجالس الولائية وقائمة الترشيح لرئاسة الجمهورية، وأشار البيان إلى مجهودات السودان في مكافحة الاتجار بالبشر خاصة النساء والأطفال منوها إلى محاولات الحركات المتمردة في عرقلة مجهودات الحكومة بالنهوض بالمرأة النازحة ومعالجة أوضاعها

اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *