أهالي أبو حمد ينحرون الجمال ابتهاجاً بفوز المرشح المستقل (ود العباس)

خرج أمس الآلاف من أنصار المرشح المستقل “مبارك ود العباس” بالدائرة القومية (1) بمحلية أبو حمد والبحيرة في مسيرة حاشدة احتفالاً بفوزه على مرشح المؤتمر الوطني في الانتخابات “محمد أحمد البرجوب” وذبحت عشرات الجمال والضان. بينما رفع المواطنون جريد النخيل والسيوف تعبيراً عن الفرحة. وشهدت الدائرة تنافساً محتدماً من المرشح المستقل، وتدنت شعبية حزب المؤتمر الوطني في دائرة أبو حمد منذ إنشاء خزان سد مروي الذي تسبب في ترحيل عشرات القرى الأمر الذي أثر سلباً في نسبة التأييد هنالك. وقال أحد قيادات المنطقة “إبراهيم عثمان سعيد عبد الحليم”: (إنه بإعلان فوز المرشح المستقل “مبارك عباس” فنحن في الدائرة القومية (1) أبوحمد نقولها صادقين وعلى الملأ وبالصوت العالي وحتى يعلم الجميع، فلا يوجد بيننا اليوم نحن (أبناء الرباطاب محلية أبوحمد و( أبناء المناصير محلية البحيرة) منتصر أو مهزوم، فكلنا فائزون فوحدتنا أهم من الكسب السياسي والانتخابي وأهم من البحث عن المناصب).
واعتبر أهالي أبو حمد فوز المرشح المستقل “مبارك عباس” بالمقعد البرلماني ممثلاً عن الدائرة القومية (1) أبوحمد، بداية النهاية للتمثيل النيابي الحزبي في هذه الدائرة، فالأحزاب السياسية السودانية مجتمعة، لم تقدم لمواطني المحليتين ما يشفع لها، ولم تنفذ أي برامج إنتخابية وعدت بها على مر التاريخ الانتخابي في هذه الدائرة، وهكذا بقيت مطلوبات الخدمات والتنمية على حالها في المحليتين منذ فجر الاستقلال وحتى يومنا هذا أبريل 2015،
وأكد أن “إبراهيم عبد الحليم” أن مشاركة أصحاب الخيار المحلي في الإنتخابات وتصويتهم لود العباس حرصاً منهم على أخذ حقوقهم عبر البرلمان الذي وصفوه بأنه الحلقة المفقودة والمغيبة تماماً عن قضيتهم في الدورات السابقة.
وقالت الصفحة الرسمية لدعم “ود العباس” إن اكتساحه لمرشح المؤتمر الوطني ليثبت أن إرادة الشعب لا يمكن تغييرها ولا تزييفها أو كسرها وأردنا التغيير وعملنا له رغم التهديدات والمضايقات. وأكدت الصفحة (أن الحق الذي انتزعناه عنوة واقتداراً لن نكون جديرين به إن لم نحرسه بأعين لا تنام وبضمير لا يباع).

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *