الخارجية: الانتخابات مرت بهدوء وسلاسة

قالت الحكومة السودانية، إن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي جرت الأسبوع الماضي بالبلاد مرت بهدوء وسلاسة، وسط مراقبة عدد كبير من الدول والمنظمات الإقليمية، وأكدت أن الحوار الوطني سيتواصل بعد إعلان النتائج النهائية للانتخابات.

وقدّم وكيل وزارة الخارجية بالإنابة، السفير دفع الله الحاج، يوم الأحد، تنويراً حول الأوضاع الراهنة بالبلاد، لسفراء كل من الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، فرنسا، روسيا، النرويج، هولندا، إسبانيا، إيطاليا، رومانيا، اليونان، وتركيا بالخرطوم.

وقال إن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي جرت الأسبوع الماضي بالبلاد، مرت بهدوء وسلاسة، بحضور ومراقبة عدد كبير من الدول والمنظمات الإقليمية، مضيفاً أن نسبة المشاركة فيها تعتبر كبيرة مقارنة بدول المنطقة.

الحوار الوطني

الحاج جدّد الدعوة للمجتمع الدولي لدعم السودان من أجل تعزيز مناخ الاستقرار القائم بالبلاد الآن وأكد على استراتيجية السودان لبناء علاقات متوازنة مع كل الدول

وأكد الحاج أن الحوار الوطني مبادرة سودانية خالصة، وأن الحكومة جادة في إيصاله لغاياته المنشودة، معرباً عن ثقته أن الانتخابات لا تمثل عائقاً أمامه بل هي استحقاق دستوري يمارسه الشعب السوداني كل خمس سنوات.

وقال إن الحوار يمثل رؤية استراتيجية للدولة، وأنه سيتواصل بعد الانتخابات، مبيناً أن الدعوة مفتوحة دوماً للجميع للمشاركة فيه دون شروط مسبقة.

وأوضح الحاج أن ملتقى أديس أبابا التحضيري الذي عقد الشهر الماضي شابه نوع من سوء التنسيق، حيث تم تقديم الدعوة يوم 24 مارس للمشاركة فيه يوم 28 مارس، وقدمت الدعوة فقط لعضو آلية الحوار الوطني “7+7″ د. مصطفى عثمان إسماعيل و ليس لكل الآلية، ولم تكن أجندته واضحة .

وجدّد الدعوة للمجتمع الدولي لدعم السودان، من أجل تعزيز مناخ الاستقرار القائم بالبلاد الآن، كما أكد على استراتيجية السودان لبناء علاقات متوازنة مع كل الدول.

وأكد الحاج دعم بلاده للشرعية في اليمن، بمشاركته ضمن عملية “عاصفة الحزم”، وكذلك جهود إحلال السلام في كل من دولة جنوب السودان، ليبيا وأفريقيا الوسطى.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *