خلافات داخل قطاع الشمال بسبب فشل التمرد في تخريب الانتخابات

خلافات داخل قطاع الشمال بسبب فشل التمرد في تخريب الانتخابات

تصاعدت حدة الخلافات بين القادة العسكريين والسياسيين داخل الحركة الشعبية قطاع الشمال ووصلت مرحلة المواجهات العسكرية على خلفية فشل خطة الحركة المتعلقة بتخريب الانتخابات بولاية جنوب كردفان بجانب نشوب خلافات بين قادة فصائل دارفور وأبناء جبال النوبة بالحركة الشعبية. وعزا سيد حماد كافي رئيس الحركة الشعبية مجموعة التغيير (لـلمركز السوداني للخدمات الصحفية) امس الخلافات إلى اعتراض بعض أبناء النوبة على المواجهة العسكرية التي يتضرر منها المواطن الذي ليس له ذنب في الأوضاع السياسية بالولاية، مضيفاً أن الحركة الشعبية وقادتها لا يهمهم المواطن في شيء أكثر من تمسكهم بقيادة الحركة. وأبان أن القواعد الأساسية للحركة أصبحت لا تثق في قيادة الحلو وعرمان خاصة بعد عمليات القصف الذي استهدف المواطنين في كل من كادقلي والدلنج. من جهة أخرى كشف اللواء عبد الباقي قرفة رئيس حزب الحركة الشعبية أصحاب القضية عن إنسلاخ (105) من قيادات الجبهة الثورية وتسليم أنفسهم وعتادهم للسلطات، مبيناً أن أبرز المنسلخين (18) ضابطا برتب مختلفة، مشيراً إلى أن المقاتلين أبدوا استياءهم من المشاركة في العمليات الميدانية وفشل قادة الجبهة الثورية المتكرر في جميع المعارك التي خاضوها اخيرا.

صحيفة السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *