(عاصفة الحزم) تقترب من إكمال شهرها الأول بعيداً عن الحسم

عاصفة الحزم، التي انطلقت في السادس والعشرين من الشهر الماضي، تقترب من إكمال أسبوعها الرابع، بينما تستمر طائرات التحالف في قصفها لمواقع الحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق “علي عبد الله صالح”، دون أن تلوح في الأفق احتمالات الحسم، وانتصار الشرعية الناجز.
إطالة أمد الحرب، التي خرجت عن إطار الحرب الخاطفة، يثير العديد من التساؤلات والتكهنات بشأن النهايات المحتملة التي يمكن أن تؤول إليها، بما في ذلك المخاوف من تحول عاصفة الحزم إلى فيتنام عربية. يرتبط تأخر الحسم، إلى حد كبير، بـتأخر عملية الحسم التي تعتمد على دخول القوات البرية ميدان المعركة، من ناحية، وضعف فعالية قوى الشرعية، العسكرية والسياسية من الناحية الأخرى، مما أفسح المجال، بالمقابل، لتنامي الدعوة للحل السياسي، واتساع رقعتها. ووفق التقديرات الأولية، فإن قوات من السودان ومصر وباكستان، هي التي ستنهض بمهمة الحرب البرية، بينما توفر لها قوات التحالف الغطاء الجوى.
لكن برلمان باكستان، رفض المشاركة في الحرب. فيما صدرت من الرئيس المصري، المشير “عبد الفتاح السيسي”، مؤخراً، تصريحات تفيد ضمنياً بتراجع بلاده عن المشاركة في الحرب البرية، إلى جانب تفضيلها لخيار الحل السلمي. وقال “السيسي”، في تصريحات نشرتها الصحف في السابع عشر من الشهر الجاري: (إن قوات جوية وبحرية فقط، أرسلت من مصر للمشاركة في “عاصفة الحزم”)، مؤكداً أنه في حال إرسال قوات أخرى سيعلن عن ذلك، عادّاً الحل السياسي في اليمن هو الأمثل في الوقت الراهن. وفي الواقع، فإن عودة مصر مرة أخرى لليمن من بوابة الحرب، أثارت قدراً واسعاً من المناقشات، والتي استعادت تجربة الجيش المصري في حرب اليمن في ستينيات القرن الماضي، مما أوجد حالة من التحفظ والتردد، ظللت الموقف الرسمي. وبالنتيجة لم يبق سوى السودان، الذي أعلن من قبل، استعداده لإرسال قوة مشاة، بالإضافة إلى مقاتلات، لدعم المجهود الحربي لتحالف العاصفة. ووفقاً لجريدة (الرياض)، الصادرة في 26 مارس الماضي، فقد أعلن وزير الإعلام الدكتور “أحمد بلال”، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن السودان الذي وضع (4) طائرات مقاتلة تحت تصرف المملكة لاستخدامها في “عاصفة الحزم” لمواجهة الحوثيين باليمن (مستعد لإرسال 6 آلاف جندي للعمليات البرية).
قد ترتب على تأخير الحرب البرية، الذي ينتظر حشد القوات البرية، وما قد يقتضيه الأمر من تدريبات تأخذ بعضاً من الوقت، أن انفتح المجال أمام البحث عن بديل للحرب، هو التسوية السياسية، وقد كانت إيران الحليف، الرئيس للحوثيين، سباقة في هذا المجال، حين طرحت مبادرة بدعم روسي لوقف الحرب والبدء في حوار يضم كل الأطراف. ويبدو أن الجزائر، التي أبلغت التحالف بهذه المبادرة، تؤيد ضمناً، الحل السياسي. غير أن الحكومة الشرعية في اليمن قد رفضت تلك المبادرة، وقال المتحدث باسمها، “راجح بادي” لـ(رويترز): (نرفض المبادرة الإيرانية.. هدف المبادرة المناورة السياسية فقط). فيما أعلن “سلطان العتواني”، مستشار الرئيس اليمني (أن الحكومة اليمنية تحضّر في الفترة الراهنة لمؤتمر يضم جميع اليمنيين وكل المكونات السياسية التي تؤمن بضرورة عودة الشرعية واستعادة الدولة وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار).
لكن المبادرة الإيرانية، التي أيدها الحوثيون وحليفهم “علي عبد الله صالح”، إلى جانب حزب الله اللبناني، تم تجاهلها- حسب رويترز- على نطاق واسع، باعتبار أن إيران ليست وسيطاً محايداً. وتتضمن المبادرة أربع نقاط، تتمثل في الوقف الفوري لإطلاق النار، وإنهاء كل الهجمات العسكرية الأجنبية، وتقديم المساعدات الإنسانية، واستئناف حوار وطني واسع، وتشكيل حكومة وحدة وطنية لا تقصي أحداً.
وفي الوقت ذاته، تبنى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار خليجي، خلا من الدعوة لوقف إطلاق النار، فيما كانت الولايات المتحدة التي تدعم التحالف سياسياً واستخبارياً، قد نشطت في تزويد التحالف بالأسلحة. وهو مؤشر، أو ضوء أخضر عالمي، لدعم استمرار الحرب. وقد عدّ مجلس الوزراء السعودي، خلال جلسته في العشرين من الشهر الجاري، (القرار رقم 2216 بشأن اليمن الذي تبناه مجلس الأمن الدولي تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة بأغلبية أربعة عشر صوتاً)، عدّه مجسداً لإرادة المجتمع الدولي وجديته، للوقوف إلى جانب الشعب اليمني، ورسالة قوية للمتمردين الحوثيين، ويمثل إقراراً من المجتمع الدولي بالتأييد لموقف المملكة ودول التحالف، وتأييداً لعاصفة الحزم التي تقوم بها هذه الدول، نصرة للشعب اليمني، واستجابة لنداء الرئيس “عبد ربه منصور هادي”.
ومع تطاول أمد الحرب، وعلى الرغم من الاشتباكات التي تجري على الأرض هنا وهناك، إلا أنه لم يظهر للقوى السياسية والعسكرية الموالية للشرعية أي دور في دحر مليشيات الحوثيين، وفي استعادة السيطرة على المواقع العسكرية والمناطق الإستراتيجية، مثل مطار صنعاء ومطار وميناء عدن. فدور القوات الموالية للشرعية (جيش، شرطة، أمن، مليشيات..الخ ) هو دور أساسي وطليعي في المواجهة مع الحوثيين ودحرهم، باعتبار أنها معركة اليمنيين، أنفسهم، قبل أي اعتبار آخر.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *