برلماني: حكومة الجنوب تتحمل مسؤولية ارتفاع اسعار الدولار مقابل الجنيه

شهدت اسعار السلع الاستهلاكية بدولة جنوب السودان ارتفاعا جنونيا وواصلت العملات الصعبة ارتفاعها مقابل الجنيه الجنوبى، واحتج المواطنون على انعدام بعض السلع فى ظل غياب التدخل الحكومى حسب افادات مصادر جنوبية، واكد رئيس لجنة الاقتصاد والمال بالبرلمان القومى بجنوب السودان قوج ماكوج ان السبب الرئيس وراء ارتفاع اسعار السلع الاستهلاكية بالدولة الوليدة يرجع الى الاعتماد الكلى للبلاد على استيراد المواد الاستهلاكية من الخارج، وتابع بالقول (بعد ان نلنا استقلالنا لم نجلس لكى ننمي مواردنا المحلية لذلك الحاجة للعملة الصعبة اصبحت ملحة وكبيرة ونحن الآن نتعالج بالدولار والبنزين والاكل والسفريات اى حاجة بالعملة الصعبة) مشيرا الى ان حكومة الجنوب ارتكبت خطأ باعتمادها على البترول كمصدر دخل لها مبينا انه لا يمكن لدولة ان تعتمد على مورد واحد، وزاد: عندما اجاز البرلمان الجنوبى الميزانية هذا العام كان سعر البرميل الواحد يساوى (100) دولار ولكن انخفض السعر ووصل الى (47) دولارا مما اثر فى اقتصاد دولة الجنوب.

 

 

السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *