قتلى وجرحى في اشتباكات بين يوناميد ومسلحين بدارفور

قتلى وجرحى في اشتباكات بين يوناميد ومسلحين بدارفور

أعلنت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور “يوناميد” الجمعة، تجدد المواجهات بين قواتها ومسلحين مجهولين قرب “كاس”، أدى لجرح أربعة من جنودها، وأكدت أن اشتباكات، الخميس، التي أسفرت عن مقتل أربعة وإصابة مدنين كانت دفاعاً عن النفس.

وقال بيان للممثل الخاص المشترك ورئيس بعثة اليوناميد المُكَلَّف عبدون باشوا، إن جنود البعثة أحبطوا هجومين شنهما مسلحون مجهولي الهوية على أفراد “يوناميد” في محلية كاس الواقعة على مسافة 85 كيلومتراً شمال غربي مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور.

وقتل ستة أشخاص وأصيب خمسة آخرون حسب “سودان تربيون” من قبيلة “الزغاوة أم كملتي” بنيران دورية تابعة لبعثة “يوناميد”، مساء الخميس، على الطريق الرابط بين كأس وشنقيطة. وتتمسك قيادات أهلية بأن جنود الدورية ظنوا أن مسلحي القبيلة نهابين استهدفوا سيارة الدورية، بينما كانوا في فزع.

إطلاق نار

اليوناميد: الهجوم الأول وقع عشية الخميس عندما أطلق نحو 40 مسلحاً النار على مجموعة من حفظة السلام النيجيريين، وأضافت أنه أثناء تبادل النيران قُتل أربعة من المهاجمين وجرح إثنان من حفظة السلام ومسلح آخر

وأكد بيان البعثة أن إطلاق النار المتبادل بين الطرفين، نتج عنه مقتل ما لا يقل عن أربعة من المسلحين وإصابة ستة من جنود حفظ السلام، إضافة إلى مسلحٍ آخرَ أصِيب بجراح.

وأضاف “إننا نُدين الاعتداءات التي تستهدف يوناميد ونؤكد إصرار البعثة على الرد على مثل هذه الأفعال بمنتهى الحزم والقوة”، وناشد حكومة السودان بالإسراع في التحقيق حول الحادثين ومحاسبة الجناة. وتابع “المناخ السائد والإخفاق في توجيه الاتهامات حيال أولئك الذين يعتدون على حفظة السلام والعاملين في مجال الغوث الإنساني لا بد أن يُوضَع له حدّاً”.

وحسب البيان، فإن الهجوم الأول وقع مساء الخميس عندما أطلق نحو 40 مسلحاً يمتطون الجياد والإبل النار على مجموعة من حفظة السلام النيجيريين، كانوا يحرسون إحدى آبار المياه، وحاول المسلحون الفرار بإحدى مركبات يوناميد بعد إطلاق النار على السائق، ومن ثم قامت قوات البعثة بمطاردتهم واسترداد المركبة.

وأضاف البيان، أنه وأثناء تبادل النيران قُتل أربعة من المهاجمين وجرح إثنان من حفظة السلام ومسلح آخر، ومن ثم سلَّمَت البعثة جثث القتلى الأربعة والمسلح الجريح إلى الشرطة، وتم إجلاء جريحي البعثة إلى نيالا لتلقي العلاج.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *