كمال عمر: الحوار هو الحل وعلى كافة الأطراف التوافق حول الرؤى الوطنية

كمال عمر: الحوار هو الحل وعلى كافة الأطراف التوافق حول الرؤى الوطنية

قال الأمين السياسي لحزب «المؤتمر الشعبي» المعارض بزعامة الدكتور حسن الترابي، إن حزبه يبارك المساعي والخطوات التي تقودها مجموعة «السائحون» بشأن أسرى الحرب الحكوميين لدى الحركة الشعبية قطاع «الشمال».
وشدد كمال عمر في تصريحات صحفية «محدودة» على أهمية المبادرة الإنسانية التي تقودها «السائحون» في التفاوض مع حاملي السلاح، وطرق القضايا الإنسانية.
وكانت «السائحون» قد قادت مفاوضات مع الحركة الشعبية بشأن إطلاق سراح «20» أسيرا من القوات الحكومية، بمناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وأوضح كمال عمر أن حزبه يدعم كافة الجهود الإنسانية، المتعلقة بالإفراج عن المعتقلين وإطلاق سراح الأسرى، وقضايا فتح الممرات الآمنة ووقف الحرب، دعما للجهود المبذولة تجاه إنجاح عملية الحوار الوطني.
وقال إن الاتجاهات تسير نحو تحقيق الوفاق الشامل، مبينا أن حزبه يقود مساع لإنجاح الحوار لقناعته بأن لا حل لقضايا البلاد إلا عبر حوار سياسي شامل، وأضاف أن المرحلة المقبلة يجب أن تتغير فيها لغة حاملى السلاح، مشيرا إلى أن انخراطهم في الحوار مهم وعلى كافة الأطراف التوافق حول رؤى الوطن من أجل الوصول إلى صيغة جديدة للبلاد.

صحيفة أخبار اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *