محمد الياس: الوالي ماشي ماشي.. حاولنا مع عبد الصمد لكنه رفض تولي المهمة ولو لدقيقة

فرضت الأزمة المريخية الحادة التي تهدد مسيرة نادي المريخ على كباره في مجلس الشورى التحرك في كل الاتجاهات من أجل إنقاذ الوضع الإداري بالنادي من حدوث فراغ إداري من شأنه أن ينسف الحلم الأفريقي ويصعّب من مهمة فريق الكرة في استعادة لقب الدوري الممتاز، واستبق قيادات مجلس الشورى اجتماعهم بالوزير غداً الأحد باجتماع فيما بينهم بغرض التفاكر والتشاور حول أنجع الحلول لتجاوز تلك الأزمة الإدارية وقدم كبار المريخ في مجلس الشورى من المقترحات ما يكفي لتجاوز الأزمة كما سنطالع إفاداتهم عبر السطور التالية.

السيد محمد الياس محجوب رئيس مجلس الشورى المريخي أكد لقيادات مجلسه في الاجتماع أن استقالة الوالي هذه المرة مختلفة عن كل الاستقالات السابقة وهي نهائية ولا رجعة فيها وأضاف: أقولها لكم بكل صراحة ولأنني جلست مع الوالي (جمال ماشي ماشي) ورحلته مع المريخ إلى تونس ستكون الأخيرة له في العمل الإداري بنادي المريخ ومن واقع جلوسي معه علمت أن للرجل أشياء خاصة جداً لا يريد الإفصاح عنه لأقرب المقربين منه ولأن موقف الرجل يستحق أن نقدّره علينا الا نضغط عليه وأن نسمح له بالمغادرة بعد أن قدم للمريخ وما استبق شيئاً وأضاف: في محاولة لإنقاذ الموقف اتصلنا بنائبه الأستاذ عبد الصمد محمد عثمان نائب الرئيس حتى يتقدم الصفوف ويتسلم رئاسة النادي لكنه كان واضحاً وأكد بأنه سيرحل برفقة الوالي ولن يبقى دقيقة بعده في العمل الإداري بنادي المريخ، ورأى محمد الياس أن هذا الواقع فرض على مجلس الشورى التحرك في كل الاتجاهات من أجل تكوين لجنة تسيير تتولى تسيير الأمور بنادي المريخ حتى لا يحدث فراغ إداري ولذلك قررنا الجلوس مع الأستاذ بلة يوسف وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم حتى نتفاكر معه حول عدد من الأسماء المقترحة لرئاسة نادي المريخ ونحن نستبشر خيراً بالوزير الذي يعي متطلبات المرحلة، فقد أكد لنا أن الرئيس القادم لنادي المريخ ينبغي أن يكون صاحب سيادة أو مال، ولم يستبعد ود الياس أن يقدم الوزير أسماء جديدة وغير معروفة لمجتمع المريخ ولربما لم يأخذ بمقترحات مجلس الشورى لكنه عاد وأشار إلى أن القرار في النهاية يخص الوزير الذي بالتأكيد لا يريد الضرر للمريخ وبالتالي نتوقع أن يقدم لنا القوي الأمين حتى تتواصل مسيرة المريخ بنجاح.

اختيار شخصيات قيادية لمقابلة الوزير

اقترح المهندس فياض اسماعيل القيادي بمجلس الشورى المريخي اختيار خمسة أشخاص من أعضاء المجلس للجلوس مع الوزير بلة يوسف والتفاكر معه حول الأسماء المرشحة لدخول لجنة التسيير المريخية واستقر الرأي على محمد الياس محجوب وفاروق حسن محمد نور والطيب الجزار ومنصور عبد الرحيم وهاشم الزبير لكن اللواء عبد المنعم النذير طلب من مجلس الشورى المريخي أن يترك أمر اختيار الرئيس القادم للمريخ لسعادة المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية وقال إن الرجل صاحب العين الفاحصة الذي قدم للمريخ من قبل جمال الوالي يمكن أن يقدم له رئيساً لا يقل عن الوالي في شئ.

مولانا المرضي: لا استبعد عودة الوالي

من جانبه قال مولانا محمد علي المرضي وزير العدل السابق والقيادي في مجلس الشورى المريخي إن كل التأكيدات تشير إلى أن جمال الوالي راغب بشدة في الاستقالة إلى جانب الضباط الثلاثة لكنه عاد وأشار إلى أن الوالي تعهّد بقيادة بعثة المريخ إلى تونس من أجل الدعم المعنوي لفريق الكرة في مهمته الصعبة وتوقع المرضي أن يمضي الوالي في طريقة الاستقالة حتى النهاية في حال ودّع الفريق دوري الأبطال لكنه لم يستبعد أن تحدث مفاجأة حال عاد المريخ من تونس ببطاقة الترشح إلى مرحلة المجموعات مبيناً أن الأمر سيشجع أكثر لممارسة المزيد من الضغوط على الوالي حتى لا يفوته شرف أن يكون رئيساً للمريخ المرشح لتحقيق إنجاز خارجي يكون خير وداع له على السنوات الرائعات التي أمضاها في خدمة المريخ وأبان المرضي أن هناك ضبابية واضحة في المشهد المريخي حالياً وأن الأمر سيكون أكثر وضوحاً بعد انتهاء مباراة الترجي مشيراً إلى أن مجلس الشورى في النهاية مجرد لجنة مساعدة لمجلس إدارة نادي المريخ وبالتالي لا يختار المجلس الجديد وإنما هو مجرد جهة استشارية في كيفية إدارة المريخ.

سبدرات: المريخ كيان كبير لايعتمد على فرد

طالب القطب المريخي فاروق سبدرات القيادي بمجلس الشورى بعدم الانزعاج من رغبة الرئيس جمال الوالي في الرحيل مبيناً أن المريخ في النهاية كيان كبير لا يعتمد على شخص واحد ولو كان كذلك لانتهت مسيرته بعد سنوات من نشأته وأضاف: ينبغي الا يكون همنا الأكبر كيف نقنع جمال الوالي بالبقاء ولكن علينا التفكير في استثمارات جيدة تجعل مسيرة المريخ ماضية دون الاعتماد على شخص بعينه وأمامنا الآن مشروع استثماري كبير وهو مشروع تحويل الرصيد وأرى أن هذا المشروع لو تم تفعيله بالصورة المطلوبة وتجاوبت معه جماهير المريخ وأدركت حاجة ناديها لمساهماتها المالية والمعنوية يمكن أن يغني المريخ تماماً من جيوب الأفراد.

الفريق فاروق: الوالي رحل بسبب بعض أعضاء مجلسه وفي مقدمتهم أدروب

أكد الفريق فاروق حسن محمد نور الأمين العام لمجلس الشورى المريخي أن استقالة الرئيس جمال الوالي هذه المرة نهائية ولا رجعة فيها ولذلك رفض الرجل بأدب وتهذيب كل الوساطات التي تحركت هنا وهناك لإقناعه بمواصلة المشوار وأضاف: جمال الوالي لم يبتعد لرغبته في الابتعاد ولكن لأن هناك بعض الأعضاء في مجلس إدارته جعلوه يفضّل الرحيل وفي مقدمتهم عثمان أدروب أمين المال وأضاف: الآن رحيل الوالي أصبح حقيقة ماثلة وبالتالي علينا أن نبحث عن مجلس إدارة بحجم ومكانة المريخ وبالتالي لابد من مجلس إدارة يضم أصحاب القدرات المالية والإدارية وعندما نقابل السيد وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم سنتفاكر معه في كيفية تقديم مجلس مريخي بمواصفات خاصة حتى يعبر بالأحمر إلى بر الأمان.

 

 

اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *