قصة وفاة عروس زفت للعناية المركزة بدلا من عريسها

قصة وفاة عروس زفت للعناية المركزة بدلا من عريسها

بعد ثمانية أيام قضتها في العناية المركزة والتي نقلت إليها يوم زفافها وهي في غيبوبة تامة ،انتقلت إلى رحمة الله تعالى “عروس الطائف”.

فبعد أن كانت قد فرحت بزواجها الذي كانت تنتظره؛ حيث تأخرت في ذلك لرعايتها والديها؛ ولكنها لم تكمل فرحتها؛ فبدلاً من أن تُزَفّ يوم زفافها لمنزل زوجها، نُقلت للعناية المركّزة في حالة مفاجئة أحدثت أثراً لدى أقاربها؛ بل حتى لدى أهالي الطائف كافة.

وفي تفاصيل القصة المؤلمة وحسب صحيفة سبق فقد كانت الفتاة رحمها الله، والتي تبلغ من العمر 41 عاماً تُجَهّز لليلة العمر، والتي كانت مقررة ليلة الجمعة الماضية قبل أن تتغير حالتها بشكل مفاجئ.

العروس كانت قد عاشت الفرحة ليلة الخميس التي تسبق دخولها المستشفى؛ حيث اجتمعت بعدد من النساء من أقاربها في ليلة تسبق ليلة الزواج، وتسمى بـ”ليلة الحناء”، والتقت قريباتها، وباركن لها بحضور والدتها، التي امتزجت دموع فرحها بحزنها على فراق ابنتها.

وبعد إتمام تلك الليلة، ظلت العروس ملازمة لوالدتها إلى أن أعطتها علاجها قبل نومها؛ لتنتقل بعدها لغرفتها وتلازم القرآن الكريم، وتقرأ حتى موعد صلاة الفجر ليوم الخميس؛ كونها حافظة للقرآن كاملاً، وبعد أن أدت الصلاة خلدت للنوم في صباح يوم زواجها.

وعند صلاة الظهر حضرت والدتها إلى غرفتها من أجل أن توقظها؛ ولكنها كانت واعية وتنظر لها دون أن تتكلم في وضع غريب؛ مما دفع والدتها للاتصال بابنها “شقيق العروس”، الذي حضر وأخذ يحاول التحدث مع شقيقته دون أن يتمكن؛ حيث كانت لا تستطيع الحراك.

وعلى الفور قام بنقلها لمستوصف خاص، وبعد الكشف عليها أثبتت الطبيبة أنها سليمة؛ ولكنها ربما تكون قد تعرضت لـ”عين” وليس بها مرض عضوي؛ فيما تمت إعادتها للمنزل بعد الاتفاق مع أحد المشايخ الذي حضر وقرأ عليها القرآن؛ ولكنها ظلت على حالها حتى موعد صلاة العصر من يوم الخميس؛ حيث تم نقلها بعد أن ساءت حالتها وتعرضت لغيبوبة تامة، لمجمع الملك فيصل الطبي بالطائف، وهناك تم الكشف عليها، وتَبَيّن أنها تعرضت لنزيف داخلي في المخ؛ وفقاً لما ذكره الأطباء في الطوارئ، وقد تم إدخالها للعناية المركزة وظلّت بها الى أن وافتها المنية.

البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *