فاروق أبو عيسى يدفع برسالة للشعب السوداني ويتعهد بالعمل لإنهاء الحرب واستعادة الديمقراطية

دفع رئيس الهيئة القيادية لتحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى برسالة تقدير ووفاء ومحبة للشعب السوداني، وتعهد بالعمل على تحقيق مطالب الشعب المتمثلة في وقف وإنهاء الحروب واستعادة الديمقراطية ومحاسبة المفسدين، وتقديم من وصفهم بالمجرمين للعدالة، ورأى أن تحقيق ذلك يتطلب وحدة العمل المعارض والبناء فوق حملة (ارحل) والتوجه نحو طريق الانتفاضة الشعبية الشاملة، لإقامة البديل الديمقراطي وبناء دولة المواطنة العادلة وسيادة حكم القانون.
ودفع أبو عيسى برسالته التي تحصلت (الجريدة) على نسخة منها أمس، لشعب السودان الذي قال إنه جعل من إطلاق سراحه ود. أمين مكي مدني ود. فرح إبراهيم العقار أمراً ممكناً وواقعاً، ولفت لجهود النساء والرجال الذين وصفهم بالشجعان ممن حضروا في ردهات المحكمة وأسمعوهم هتافاتهم، وحولوا النظام من شاكٍ إلى متهم.
ونوه رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع إلى وقفة المحامين ودفاعهم عن حق الشعب في التعبير والتغيير وسيادة حكم القانون، وقال: (يمتد الشكر لكافة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني داخل وخارج السودان، وفي مقدمتهم قوى نداء السودان)، كما حيا السودانيين في المهجر ورواد حملات مواقع التواصل الاجتماعي في الداخل والخارج، بالإضافة إلى السودانيين في معسكرات النزوح واللجوء وحملات التضامن الإقليمية والعالمية، خاصة الآلية الرفيعة والرئيس تابو أمبيكي، وبلدان الترويكا والبرلمان الأوربي، والاتحاد الأوربي، والحكومة الألمانية، والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان والمنظمات الإقليمية والعالمية للمحامين.
وأشار أبو عيسى إلى العزوف عن الانتخابات، ودعا للمحافظة على وحدة الصف المعارض والبناء من فوقها والانفتاح على كل المعارضين الحقيقيين ومواصلة النضال للانتفاضة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *