الكهرباء تعلن عن خطة لمجابهة الصيف ورمضان

الكهرباء تعلن عن خطة لمجابهة الصيف ورمضان

أعلنت وزارة الموارد المائية والكهرباء عن خطة لمجابهة فصل الصيف ورمضان، وأوضحت أن خطتها تستهدف وصول الشبكة القومية في 2030 إلى كل أنحاء البلاد، وفي 2020 إلى كل عواصم الولايات، مشيرة إلى أن الشبكة حالياً تغطي (40%).  ورأت وزيرة الدولة بوزارة الموارد المائية والكهرباء “تابيتا بطرس”، لدى مخاطبتها احتفال الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء بيوم السلامة العالمي والذي صادف أمس (الثلاثاء)، أن البلاد عبرت إلى بر الأمان بقيام الانتخابات وإعلان فوز المشير “البشير” برئاسة الجمهورية. واعتبرت حصول “البشير” على أعلى الأصوات لم ينلها رئيس من قبل وأضافت أن السودان بإذن الله منتصر. ودعت الوزيرة في حديثها إلى وقفة لتأكيد أهمية السلامة، مشيرة إلى أن وزارتها تضع محور السلامة في كل أولوياتها. وأضافت (الوقاية خير من العلاج)، مشددة على الاهتمام بالكادر البشري بالتدربب على السلامة المهنية في المنشآت، وأكدت التزام الدولة بتوفير الميزانيات اللازمة للسلامة المهنية.  ونادت الوزيرة “تابيتا” المؤسسات إلى وضع أسس وخطط ومتابعة للسلامة، مشددة على عدم دخول العاملين إلى مواقع العمل دون ارتدائهم لأدوات السلامة .وقال مدير عام شركة توزيع الكهرباء مهندس “علي عبد الرحمن”،  السلامة أصبحت واحدة من مقتضيات التخطيط السليم وتأكيداً لذلك أولت الشركة اهتماماً خاصاً بها، مؤكداً أن العامل بالنسبة للشركة رأسمال بشري كبير. وأشاد بالعاملين في المعمل المركزي للخدمات الفنية والمعايرة، لدورهم في التدريب وقيامهم بدراسات بيئية مختلفة عن السلامة.وعزا المدير قطوعات الكهرباء في اليومين الماضيين في عطبرة إلى حدوث عطب في إحدى المحولات. وأضاف: (خرج محول عن الشبكة مرتين بعطبرة وأدى إلى توقف مصانع الأسمنت قبل أن يتم إصلاحه). وقال إن الوضع مستقر في الكهرباء وأن كل محطات التوليد تعمل، كاشفاً عن خطة لمجابهة فصل الصيف ورمضان. وأشار إلى أن خطة الوزارة تستهدف وصول الشبكة القومية في 2030 إلى كل أنحاء البلاد، وفي 2020 إلى كل عواصم الولايات، مشيراً إلى أن الشبكة حالياً تغطي (40% ). وأشار مدير المعمل المركزي للخدمات الفنية والمعايرة مهندس “شمس الدين حسن”، أن المعمل يقوم على تقديم خدمة متميزة في مجالات المياه بمختلف أنواعها والمواد البترولية والجودة والسلامة والصحة المهنية والأبحاث الجيوتقنية.

 

 

المجهر السياسي.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *