منى سلمان : مغسل وكاوي

خرجنا في صباح احد ايام الإجازة لمشوار، وكانت الشوارع شبه خالية ولكن فجأة ظهر امامنا رجل طويل ونحيف يسير مسرعا في (التلتوار) الفاصل بين نهري الطريق .. كان يشير بيديه لأعلى ويصيح مع شخوص وهمية في محاولة جادة لشرح وجهة نظره، فقد كان مرتب الهندام وثيابه نظيفة مما يدل على أنه حديث عهد بالجن، أو أن جنه من النوع الـ (مغسل وكاوي). رغم وجود نص في قانون النظام العام لولايتنا السعيدة يحظر ممارسة التسول والتشرد ويجيز للشرطة جمع المشردين وتسليمهم لدور الرعاية الاجتماعية، كما يجوز للشرطة القيام بحملات لجمع المعتوهين من الأماكن العامة وتسليمهم للمصحات أو اعادتهم إلى ذويهم الذين تسببوا ? من أساسو? في جنهم وطفشانهم. رغم وجود هذا النص القانوني إلا أن شوارعنا نحمد الله تثغي بالمجانين، حتى صارت أمنية الحصول على (صينية) دونها الوقوف في الصف، أما حق الوقوف في منتصف جاكسون لفت الغباين فـ (إلا بالواسطة) .. سبب انزواء مجانين الرأي عن الطرق الرئيسية وصوانيها التي تحولت لـ اشارات مرور، مرجعه لمضايقة الباعة الجائلين لهم في رزقهم .. الواحد يجن بي راحتو كيف والجماعة يتطاقشوا شي مناديل وشي اسكراتشات؟!!هذه المقدمة ليست من باب شيل حس ناس الولاية لكثرة المجانين والمشردين والمعتوهين فيها وان استحقوا شيل الحس فيها وفي غيرها، ولكن هذه الظاهرة لا تخلو منها أرقى المدن العالمية، ففي (أم الدنيا) القريبة دي يشكل المشردين وابناء الشوارع رقم صعب خاصة بعد ان اتخذ وجودهم بعدا جديدا بعد مشاركتهم بفعالية في الاحداث الاخيرة، وعموما لكل مدينة عوالم سفلية قد نلتقي بها صدفة في الطرقات، لكننا نتجاهل التواصل مع ساكني هذه العوالم، فلو استطعنا الاقتراب ? بسلام – من هذه العوالم لوجدنا فيها الكثير من الشخصيات التي وان بدت معتوهة، إلا أنها تنطق بالحكمة وتمارس أفضل أنواع التعقل والتأمل، في واقع بائس انقلبت فيه الموازين وأصبح أفضل فلاسفته المشردين والمعتوهين، وجعل التعقل في أخذ الحكمة من أفواه المجانين. ربما بسبب مضايقة الباعة الجائلين بحث بعض فلاسفة الشوارع لمنبر آخر، يمارسون من خلاله متعة التعبير عن الرأي فلم يجدوا أفضل من دور الصحف .. حقيقة انني لا أقوم بزيارة مقر صحيفة( الرأي العام) وحكايات بصورة راتبة، ولكن في المرات القليلة التي قمت فيها بذلك صادفت أكثر من مرة أحد ظرفاء المكشكشين، والغريبة انهم دائما يسعون للتعرف على كتّاب الصحيفة..زرت الصحيفة ذات نهار فاعترضني شاب (مغسل وكاوي) بدت عليه سيماء الزهللة .. سالمني بحرارة حتى قمت بـ (مقالعته) لاسترد يدي من قبضته وأنا أفكر بجدية في الامتناع عن المصافحة (تاني) .. ما أصابني بالقلق أكثر من السلام الحار، أن موظف الاستقبال رفع يده حتى وازت رأسه واشار لي من وراء ظهر الشاب بحركة دائرية، فهمت معناها جيدا وهيأت نفسي للهرب فهي اشارة تدل على (حلجان الصواميل)، ولكن الشاب اعترض طريقي وسألني بتحفز:(أنتي الاستاذة منى أبو زيد ؟)قلت (يا ريت والله) فعاجلني بـ (أكيييد تبقي الاستاذة منى سلمان) قلت متبريّة (أبرا يا يمة. المرة الخرفانة أم كلام كتيردي؟)وقبل أن يشتم الشاب السخرية من كلماتي ويلحقني الغطس، عاجلته بـ:( الناس ديل ما قاعدين يجوا الجريدة .. قالوا برسّلوا مواد الاعمدة بتاعتهم بالبريد) .. وعلى طريقة جحا عندما قال (بطن أمي بعد مرقتا منها أريتا التنسد) قلت للشاب:(خش جوة بتلقى الصحفيين والمحررين .. بجيهوك تماآآآم) ثم وليت هاربة. موهبة الكتابة كثيرا ما تلتصق بتهمة (التعاطي) وما فيه من شبهة الجنون ..و(عبقر) ذاتو وادي من أودية الجن الصحي صحي، وبالتالي اقترح لنزع فتيل العنف من هواة الكتابة ومطاردي الكتّاب، أن نفسح لهم في مجالس الصحافة ليقولوا ما عندهم، فـ (الكلام) يقارع بـ (الكلام) .. كسرة:تاني كراعي تعتّب الجريدة تنقطع من حدّها ..هو العمر بعزقة؟!!

أرشيف الكاتبة)

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *