هيثم كابو : هرِمنا في إنتظار هذه اللحظة التاريخية !!

هيثم كابو : هرِمنا في إنتظار هذه اللحظة التاريخية !!

* عندما أشارت عقارب الساعة أمس إلي حوالي الثانية ظهراً بتوقيت تونس كنا قد غادرنا فندق (قصر قرطاج طلسو) الذي تقيم فيه بعثة المريخ ومعظم الإعلاميين والأقطاب الذين جاءوا لحضور الملحمة التاريخية .. يممنا وجوهنا شطر ملعب رادس العريق والتفاؤل يمشى أمامنا في شوارع العاصمة التونسية ليفتح لنا (طريق العبور) .. النضارة التي تزين شوارع (الخضراء) تملأ النفوس بالأمل وتبعث في الأفئدة العزيمة والإصرار .. كل من تسأله هناك من الأشقاء التوانسة عن مباراة المريخ وعملاق باب سويقة يؤكد لك علو كعب الترجي الذي لم يعرف الخروج من دور الستة عشر فالفريق على أسوأ الفروض يغادر البطولة بعد وصوله لدور المجموعات في دوري أبطال افريقيا .. سائق التاكسي الذي جاء بنا قبل يومين من المطار للفندق برغم حديثه عن شراسة جمهور نادي الإفريقي التونسي إلا أنه إختصر وضع (عملاق باب سويقة) وما يملكه من نفوذ وثقل وتأثير يجعله يكسب أية معركة وإن خسر جولة بقوله : (الترجي دولة) ..!
* إن كان الترجي بإسمه ونفوذه (دولة) فإن المريخ بتاريخه و إصرار فتيته الأشاوس وعزيمتهم القوية يمثل إمبراطورية ..!
* قطعت العربة الطريق الذي كان القلق يزيده عشرات الكيلو مترات في زمن ليس بقصير .. المعابر المؤدية لإستاد رادس تم تأمينها باعداد مقدرة من أفراد الشرطة .. التعامل الذي وجدناه من القوات النظامية المسؤولة عن تأمين المباراة كان في قمة الرقي .. وهاهو (رادس) يلوح لنا من بعيد، والزمن وقتها يقترب من ميقات إنطلاق الصافرة لنجد أنفسنا قد ترجلنا من البص ووقفنا على الأبواب لا ينقصنا التوتر ومعظمنا مشدودي الأعصاب .. !
* أتجهنا للبوابة رقم سبعة المخصصة لدخول الإعلاميين .. كانت ملاحظتنا الأولى ونحن نجلس على (ديسك) الإعلاميين المزود بكل متعلقات (شحن وتوصيل الأجهزة الإلكترونية) أن العاملين في حقل الإعلام في أي مكان تتم تهئية المناخ لهم من أماكن جلوس منفصلة ووضع يُمّكن الصحافي من التغطية المباشرة وإرسال مادته لحظة بلحظة، بالإضافة إلي أن المراكز الإعلامية مجهزة بعدد مقدر من أجهزة الحاسوب وخدمة الإنترنت في أحسن حالاتها، بينما في السودان لم يعد الإتحاد العام لكرة القدم راغب في إستخراج بطاقات للإعلاميين وكأنها هبة يتكرم بها، ويكتفي بمنح (أذونات دخول) لكل مباراة وإن لم تعثر على الزميل عاطف السيد قد لا تجد بطاقة نهائياً، لذا لم أستغرب عندما أحصى الحبيب مزمل ابو القاسم المقاعد المخصصة للصحافيين ووجدها قد تجاوزت المائة مقعد، و(إتحادنا لا زال يعيش في هرج الأذونات وفوضى عدم إستخراج البطاقات) ..!
* مضت فترة التوتر بطيئة جداً وأصوات جمهور الترجي تصم الآذان وتسد فضاء رادس، بينما كان فتية الزعيم يتأهبون لبداية المعركة وكلهم تصميم على إقصاء الترجي (قاهر الكبار وجلاد الصغار) حتى يضربون لأنفسهم موعداً مع التاريخ ..!
* إنطلقت المباراة وسط صيحات التوانسة الحقيقيين بينما ينتطر (توانسة الداخل) بلا حياء وابلاً من الأهداف يغزو الشباك الحمراء، في الوقت الذي كان فيه لرفاق علاء الدين رأى آخر، فلم تخرس كثير من الألسنة ولم يتبكم الآلاف إلا عندما أرسل راجي (كرة محسنة) للمرعب بكري المدينة الذي لعبها بعقلية مخلخل دفاعات من الطراز المعدوم لأحمد عبد الله ضفر الذي بدوره تقدم بها وأعادها لبكري الذي كان يقطع المساحات بالكرة وأحيانًا بلا كرة ويعيد لأسلوب (الون تو) أمجاده في طبعة مزيدة ومنقحة قبل أن يعيد الكرة مرة ثانية لضفر الذي أسكنها الشباك، وهرول ليحتفل قريباً من جمهور الأحمر الوفي الذي قطع الفيافي لمساندة الفريق فكانت التعبئة حاضرة والجوارج موجودين وتجمع الروابط ممثلاً ونكهة الألتراس بطعمها المغاير تعطر المكان فرأينا هناك عبد الوكيل والصادق واوا وابو شاكوش والسر وبكري وغيرهم كثر من محبي الأحمر الوهاج الذين باتوا يمثلون لفريقهم السند والعضد والزاد والقهوة و(الكيف والمزاج) ..!
* انهى المريخ الشوط الأول متقدماً بهدف وسط دهشة أنصار عملاق باب سويقة الذين تعودوا على غزو الشباك الزرقاء بالستات والخمسات، ناسين أنهم اليوم ينازلون صانع التاريخ لذا ينبغي أن تتغير عندهم القراءات وتخيب التوقعات وتتغير الأحوال، و(واهم ذاك الذي يعتقد أن كل الفرق السودانية مصممة لفتح شباكها بكرم للترجي كما إعتاد أن يفعل الهلال) ..!
* لعب غارزيتو بتكتيك مفاجأة الخصم بهدف حتى يعاقبه على جريمة اللعب أمام المريخ بثلاثة مهاجمين ونجح في ذلك، وجاء الفرنسي في الشوط الثاني يبحث عن الضغط والتأهل فكان له ما أراد ..!
* لم يصل الترجي لشباك المريخ إلا بعد أن تبقت حوالي ربع ساعة من نهاية المباراة، وكاد بكري المدينة أن يضيف هدفاً ثانياً يُنهي به المباراة وحسناً أنه مشى على خطى سلمون جابسون ولم يفعل ذلك لأنه لو فعل، كانت حينها ستحدث كارثة فمن الأفضل أن يتم حقن الترجي و(توانسة الداخل) بالصدمات على مراحل ..(وحقيقي يا زعيم ما ساهل) ..!
* تعادل الترجي بهدف مشكوك في صحته و(لم تنعدل) الكفة .. تحامل الحكم على المريخ حتى انتفض فيه حكيم سبع الذي أثبت فعلاً أنه (سبع) وخرج من الملعب بقرار جائر وهو مرفوع الرأس، فشكراً لحكيم الذي ضرب مثلاً فريداً في الإنتماء وكان بحق عنواناً للإخلاص ..!
* أنتهى الوقت الأصلي ولم تنته أحلام الواهمين ممن ينتظرون تأهل الترجي، وأجمل مافي هدف التوانسة الثاني أنه جعل للمباراة طعم وخلق فيها نوعاً من الندية لم يتجاوز بضع دقائق ..!
* توترت الأجواء في الملعب منذ أن عرف جمهور الترجي أن المارد الأحمر لا يقهر .. تميز أبناء الزعيم فدفعت مقاعد إستاد رادس الثمن .. و(إن كان أشعال البوعزيزي لنفسه وموته حرقاً قد تسبب في إندلاع الثورة التونسية وما تلاها من براكين الربيع العربي، فإن رصاصة ضفر تسببت أمس في رمي الملعب بالقارورات تباعاً، وتحطيم كراسي رادس وإشعال النيران في المدرجات وإنفجار ثورة غضب وإستياء ليسمم غاز الشرطة المسيل للدموع الأجواء بينما تمت ملاحقة الجمهور لتفريقه بالعصي وخراطيش الماء ..!
* خراطيش الماء التي فرّقت جمهور الترجي أثبتت أن أسطورة عملاق باب سويقة ب(موية وكملت) ..!
* لم نكمل ما وددنا قوله بعد، و(بكرة نواصل بمشاهدات وحكاوي وفواصل) ..!
* إتكملي ..!
نقوش متفرقة
* عندما كتبنا أمس مقالاً بعنوان (مربوحة) كنا نعلم جيَّداً أن الترجي عقدة للوصايفة أمام (الجوي) فقد أثبتت التجارب والملاحم أنه فريق كبير وعظيم ..و(حقيقي الزعيم زعيم) ..!
* يحسب لرئيس المريخ جمال الوالي تواجده مع اللاعبين بالفندق بتونس ليومين متتاليين وسط أجواء سادها التفاؤل وسيطرت عليها العزيمة، لذا كان من المستحيل أن يعود المريخ من الخضراء كنده الذي وقع عقداً مع الهزيمة ..!
* هنا المريخ .. هنا يصنع التاريخ ..!
* أساء أحد مشجعي الترجي ممن تسللوا للجلوس وسط الإعلاميين للسودان وأهله بألفاظ قبيحة وسب الزملاء عصام طمل ووائل السر وهيثم محمد علي الذين كان يجلس بالقرب منهم، إلا أن إعلامية تونسية أسمها شيماء لقنته درساً لن ينساه، وردت عليه بشدة وانفعلت لخروجه غير اللائق عن الأدب والأخلاق والذوق فلم يبخل عليها ذاك الشاب الموتور عن رميها هي الأخرى بإساءت بالغة وقذفها بكوب شاي في وجهها، ولكنها كانت أمراة بمائة رجل، وواصلت في موقفها الرافض لذاك السلوك حتى أخرجوا الشاب من المكان المخصص للإعلاميين.
* شكرنا شيماء على موقفها القوي فقالت أنها لم تفعل غير ما يمليه الواجب المهني والأخلاقي ..(وكتر خيرك يا شيماء كتير ولسه الإعلام العربي بخير) ..!
* كثيرة هي المضايقات التي تعرضنا لها والإساءات التي لحقتنا، ولكن عندما يكون الرد داخل الملعب تصبح كل الهرطقات والبذاءات فرفرة قِلة مذبوحة، ويكفى أن المباراة (مربوحة مربوحة) ..!
* لم نخرج من الملعب للمركز الإعلامي بصعوبة، ولكننا خرجنا بأعجوبة ..!
* يا مزمل : محمد الخاتم دا ما زول جري لكن كاكي كيف ؟
نقش أخير
* الزعيم قهر الترجي الصعب وأعلن عن نفسه كصاحب لقب مرتقب ..!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *