حسبو يتهم جهات لم يسمها بمحاولة تنكيس الشعارات الإسلامية بالبلاد

قال د. حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية، إن البلاد قد شهدت انتصارات كبيرة على رأسها إثبات الحق الدستوري، وإخراس ألسن من وصفهم بالمتشدقين، والمتوهمين بمقاطعة الشعب السوداني للانتخابات ، لافتاً إلي أن الشعب السوداني قد حسم الانتخابات.
وهنأ نائب رئيس الجمهورية لدى مخاطبته بمدخل مدينة ود مدني اليوم، طابور السير لكتيبة البنيان المرصوص التابعة لقوات الدفاع الشعبي، هنأ القوات المسلحة على الحسم السريع للمتمردين في ملحمة (قوز دنقو)، ممتدحاً انتصارات ولاية الجزيرة في المجالات الاقتصادية، والإنتاجية واعتبرها أحد قلاع الإنتاج الهامة في السودان.
وأشاد حسبو بمؤسسة الدفاع الشعبي واعتبرها إحدى مؤسسات الإنقاذ الأصيلة ، مؤكداً أن الجهاد سنة ماضية إلي يوم الدين ، غير أنه شدد على ضرورة حماية هذه الانتصارات التي قال إنها تحققت رغم الكيد والمؤامرات والحصار الاقتصادي والعسكري طوال (26) عاماً من عمر الإنقاذ لافتاً لضرورة تأمين العقيدة والوطن والأبرياء.
واتهم حسبو جهات لم يسمها بمحاولة تنكيس الشعارات الإسلامية بالبلاد، وفصل الدين عن الدولة بإشاعة العلمانية ، داعياً الشعب السوداني للاستمرار في التدريب والإعداد النفسي والبدني لمواجهة التحديات.
إلى ذلك اعتبر د. محمد يوسف علي والي الجزيرة أن هذه الدفعة تمثل سنداً قوياً لحماية الدين والعرض، وقال إنها ستكون غصة في حلوق الأعداء مؤكداً استعداد الجزيرة لتقديم كل أبنائها دفاعاً عن الدين والوطن ، مضيفاً” أن النصر الكبير الذي حققته القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، قد عمق من فرحة الانتصار في إقامة الانتخابات وإعادة انتخاب الرئيس البشير”.
وقال الفريق ركن يحي محمد خير وزير الدولة بوزارة الدفاع، إن طابور السير الطويل الذي نفذته قوات الدفاع الشعبي، يأتي وفاءً وعرفاناً للجزيرة التي ظلت تدعم، وتؤازر القوات المسلحة، وتساند ولايات السودان في أزماتها ، مضيفاً أن القوات المسلحة ظلت تشكل مرتكزاً للحفاظ على أمن واستقرار السودان، وتقدم العلاج عبر مستشفياتها المختلفة وتعبد الطرق والمطارات وتؤازر الوطن في الكوارث.
وأوضح اللواء ركن علي الماحي قائد قوات الدفاع الشعبي أن هذا الاحتفال يأتي في خواتيم البرنامج التدريبي لكتيبة البنيان المرصوص الذي استغرق شهرين ما جعلها على درجة عالية من التأهيل لأداء مهامها القتالية في مسارح العمليات، وأشار إلي أن هذه الدفعة قد تلقت تدريباً متقدماً على الأسلحة المختلفة، والتكتيكات الصغرى، وتمارين الاشتباك والهندسة، وطوابير السير المتدرجة ، وهنأ رئيس الجمهورية ووزير الدفاع ورئيس الأركان المشتركة والبرية بالنصر الذي حققته القوات المسلحة وتدمير إمكانيات المتمردين بجنوب دارفور، مؤكداً جاهزية هذه القوة لاستكمال المسيرة والتحرك لمناطق العمليات وإكمال ما بدأته القوات المسلحة من انتصارات.
وكان اللواء ركن مهندس خالد عابدين قائد الفرقة الأولى مشاه قد راهن على أن هذه القوة ستكون غصة في حلوق الأعداء، وترفع رايات الجهاد سنداً وعضداً للقوات المسلحة، وحماية الأرض، والعرض، معيداً التأكيد بأنها ستخرس كل ألسن المتشدقين بانتزاع الحكم في السودان، وتعطيل مشاريع التنمية، وقطع بأن هذا الصيف سيكون هو الصيف الحاسم لمهازل المتمردين على حد تعبيره.
يذكر أن نائب رئيس الجمهورية الأستاذ حسبو محمد عبد الرحمن قد زار مخازن البنك الزراعي بمارنجان حيث اطمأن على كميات القمح الوفيرة بالمخازن، كما زار وحدة إنتاج وإعداد تقاوي بذور القطن .

سونا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *