سنحاكمك يا إسحق الحلنقي

قرنفلة للدخول

أمر الإبداع وكل ما تبعه من مستزمات امتلكها الإنسان هي مملوكة لله، الله الذي قدر له ذلك، وميزه دون العالمين بها وأعطاه منحة أن يكون أبعد رؤية وأقصى سمعاً لتتسع له مسابقة الوقت ورسم ملامح من الغد الإنساني.

تختلف القيم الإبداعية، وتتنوع المقدرات، من صوت إلى لحن إلى كتابة شعرية وما شابه مروراً بالقدرات الجسدية والبدنية، وهي كانت ميزة منحها الله لنا وقدر لنا أن نكون حاملين لها لنعلن عن قدرة الله بها ونجمل بها الحياة الدنيا ونصنع ذلك المزيج الراقي الرائع من الاختلاف والتماييز الذي يجعل للدنيا مذاق خاص يحيلها لعوالم صالحة للعيش.

وأن يمتلك شخص ما قدرة إبداعية خاصة، فهي بلا شك منحة موقتة من رب العالمين لا يجب أن يبخل بها أو يمنعها من خلقه الآخرين.

قرنفلة ثانية

في الأخبار أن المرهف إسحق الحلنقي قد منع ترديد أغنياته في كل المناسبات العامة والخاصة، وكل وسائل الإعلام المسموعة والمرئية بل حتى في مناسبات الأفراح، ليس في ذلك استثناء لصوت أو مغنٍ أو صديق أو كبير أو صغير.

وفي الأخبار ذاتها ما يفيد بأن الحلنقي سيتخذ – ضد كل من يتغنى بواحدة من كلماته – الإجراءات القانونية التي تعني السجن أو الغرامة وذلك أيضاً بلا استثناء لأحد.

السنوات الطويلة التي قضيتها أنا وجيلي نستمع ونطرب ونتربى من خضم ما تجود به قريحة الحلنقي هي التي جعلتني أكتب، وعلامات الدهشة التي بدت واضحة في كل أعين الزملاء الصحافيين لحظة قراءتنا الخبر هي سبب آخر.

الحلنقي وقبله هاشم صديق وآخرين مشوا على خطاهم نعلم أنهم قد يكونون ظلموا، ويعلمون هم أنهم الآن ظالمون، وإن كانوا يشكون من تغول المغنين على حقوقهم المادية، فنحن نشتكي تغولهم على حقوقنا المعنوية وتسلطهم على وجداننا ونذكرهم بأن كل تلك القلوب الولهة ستقف أمام رب العالمين شاكية ما يقترفون الآن. وإن كانت لنا سلطة على أنفسنا لمنعناها عن الاستماع، نعم لفعلنا ذلك، لكنكم قبلاً تعلمون أننا عشاق وأشد الأذى على الأرض هو مفارقة المعشوق دون رضا.

وسيكون على الحلنقي أن يختار بين أن نسمعه برضاه أو نسمعه رغماً عنه وذلك ليس تهديداً ولكنه واقع.. نعم واقع نعيشه ويعلمه هو قبلنا، لن نستطيع أن نتوقف عن حبه والاستماع لما كتبه ويكتبه، وكما ندين له بالحب فهو أيضاً يدين لهذا الشعب بالتقدير، هذا الشعب الذي أحبه ومجده وقدره أيما تقدير، وسيكون على الحلنقي أن يتجول في كل البلد بطولها وعرضها مدينة مدينة وبيتاً بيتا وقلباً قلبا ليخرج أغنياته التي تسكن فيها.

سيدي إسحق الحلنقي.. لن توقفنا المحاكم ولا النيابات، وسنغني ونستمع ونستمتع بصوت وردي وود الأمين وخوجلي عثمان وكل الذين تغنوا ذات يوم بكلماتك، وسنتحاكم ليس أمام القانون بل في محكمة الشجن كلنا كشعب وكعشاق ومحبين وبني آدمين ضد قرارك الجائر. وسنقف ليرافع عننا الوجدان (الوجدان الذي علمته كيف يكون مؤمناً بالوردة والعصفور) كلنا في موقفٍ واحدٍ حزين لشعبٍ يظلمه شعراؤه السياسيون.

قرنفلة للخروج

سأغني الآن للحلنقي.. من يريد أن يشاركني الغناء..!!

شال النوار ضلل بيتنا

يوم بهجة وعدك ما جيتنا

وفضلنا وحالتك منتظرين

شوف وين روحتنا ..

شوف.. شوف وين.

صحيفة التغيير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *