9 مرشحين من جنوب دارفور يقدمون طعوناً ضد الانتخابات

9 مرشحين من جنوب دارفور يقدمون طعوناً ضد الانتخابات

قدم 9 مرشحين من ولاية جنوب دارفور طعوناً ضد مفوضية الانتخابات بسبب أساليب فاسدة في بعض الدوائر.
وقدم المحامي آدم شريف طعناً نيابة عن عيسى فضالي الحاج مرشح الدائرة طوال أم دافوق للمجلس الوطني وأحمد محمد محمود عثمان مجلس تشريعي في نفس الدائرة.
واتهم المرشحان المعتمد بأنه حلف الناخبين بالتصويت للمؤتمر الوطني، واتهما المعتمد السابق بأنه هدد الناخبين في حال عدم تصويتهم للمؤتمر الوطني سيعتبرهم من المتمردين.
وحسب شريف أن عيسى طالب بإعادة الفزر في بعض المراكز التي كانت أصواته فيها متقاربة مع مرشح الوطني، لكن الضباط رفضوا ذلك.
وقال أحمد محمود عمثان دون بلاغ في مواجهة المعتمد للتأثير في الناخبين المعتمد تحت 47 من قانون الإجراءات.
وقال إن المرشح عبد الرحمن موسى خميس مرشح بالدائرة 2 نيالا شمال مجلس وطني من حزب التحرير والعدالة والمرشح أحمد محمد تاج الدائرة وحسن عمر عثمان نيالا وسط اتهما لجنة الانتخابات بإضافة مراكز لدوائرهم لم تكن موجودة بها.
حسب المحامي إن المرشح أبو بكر محمد الفضل دائرة 21 السلام بليل ألقى القبض بنفسه على ناخبين صوتوا أكثر مركز بليل أب جادو والشرطة رفضت فتح بلاغاً في مواجهة الناخبين.
وطالب شريف بأن تكون هناك محكمة مختصة للطعون في الولايات لأن القانون حصر الطعون أمام المحكمة القومية العليا بموجب المادة 3 من قانون الانتخابات لسنة 2008 تعديل 2014، وقال: “ذات المادة جوزت لرئيس القضاء تكوين محاكم مختصة” وأضاف: “كنا نتوقع بسطاً للعدالة بتكوين محاكم طعون ولائية تسهيلاً للتقاضي كما أن الطعن قد يثير بعض القضايا التي قد تتطلب سماع شهود حولها ولم يتمكن الشاكيان والمتهمون من إحضار الشهود من دارفور للمثول أمام المحكمة القومية العليا بالخرطوم.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *