المفوضية: أخطاء انتخابات الجزيرة مسؤولية اللجنة الولائية

حمّل تقرير لجنة التحقيق، التي شكّلتها المفوضية القومية للانتخابات بالسودان، حول تعثّر بدء عملية الاقتراع بولاية الجزيرة، حمّل رئيس وأعضاء لجنة الانتخابات بالولاية مسؤولية “الأخطاء الإدارية الفادحة” التي صاحبت العملية، واستبعد شبهة وجود عمل تخريبي مضاد للانتخابات.

وأقرت مفوضية الانتخابات في أول يوم للاقتراع في 13 أبريل، بتعثّر العملية في ولاية الجزيرة، حيث أبدت قوى سياسية بالولاية بالغ استيائها من الارتباك الذي ساد اليوم الأول واختلاط بطاقات الاقتراع، ما تسبب في مد فترة الاقتراع ليومين.

وقال رئيس المفوضية مختار الأصم، في بيان، حول تقرير اللجنة، إن اللجنة العليا للانتخابات بولاية الجزيرة، فشلت في تنفيذ قرارات وتعليمات المفوضية.

وأضاف أن أداءها اتسم بكثير من الإهمال وسوء المتابعة ما أدى للقصور، مبيناً أن المفوضية اتخذت الإجراءات المحاسبية الإدارية والقانونية حيال رئيس وأعضاء اللجنة.

عدم التزام

بيان الأصم يقول إن رئيس اللجنة لم يلتزم بإيصال البطاقات لمراكز الاقتراع قبل 48 ساعة ، حيث تم توزيع بطاقات الاقتراع قبل سويعات من التاريخ المحدد للاقتراع، ما نتج عنه أن العديد من المراكز لم تتسلم البطاقات خلال اليومين الأولين لأيام الاقتراع المعلنة.

وحسب البيان، فإن لجنة التحقيق خلصت إلى أن بطاقات الاقتراع وكافة المعينات وصلت كاملة لمخازن اللجنة العليا، واكتملت تماماً في الثاني من أبريل، أي قبل أكثر من 11 يوماً من موعد بدء الاقتراع، بشهادة رئيس اللجنة العليا بالولاية.

وأورد تقرير لجنة التحقيق، أن رئيس اللجنة العليا للولاية لم يلتزم بالتوجيه الصادر من مفوضية الانتخابات، الخاص بفتح “كراتين” البطاقات بغرض مراجعتها والتأكد من سلامة محتوياتها والتبليغ عن أي خلل.

وأشار البيان إلى عدم التزام رئيس اللجنة بإيصال البطاقات لمراكز الاقتراع قبل 48 ساعة كما هو مطلوب، حيث تم توزيع بطاقات الاقتراع قبل سويعات من التاريخ المحدد للاقتراع، ما نتج عنه أن العديد من المراكز لم تتسلم البطاقات خلال اليومين الأولين لأيام الاقتراع المعلنة.

وأبان التقرير، بحسب موقع سودان تربيون الإخباري، أن لجنة الخبراء وفقت في فتح 100 مركز في ظرف 24 ساعة، وفي اليوم التالي تم فتح بقية المراكز.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *