وزير الإعلام: الحلول الأمنية لا تكفي ولا بد من الحوار

اعتبر وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، أحمد بلال عثمان أن الأمن لا يمثل نهاية الحلول، ورأى انه مهم لحفظ سيادة البلاد وتحقيق استقرارها، وجدد بلال حرص الحكومة على الحوار الوطني الشفاف باعتباره المرتكز الحقيقي لحل مشكلة السودان، وتعهد بالعمل على رفع يد الأجهزة الأمنية من التدخل في شأن العمل الصحفي، وكشف عن الفراغ من اللمسات الأخيرة على قانون الصحافة والمطبوعات بمجلس الوزراء، على أن يتم عرضه على اتحاد الصحفيين قبل رفعه للبرلمان لإجازته.
وسخر الوزير في احتفال اتحاد الصحافيين باليوم العالمي لحرية الصحافة بمقره أمس، من دعوات قادة المعارضة للمواطنين بالخروج للشارع، قائلاً: (هؤلاء يحلمون بالباسقات ويريدون قيادة الشعب السوداني نحو المجهول)، وحذرهم من تكرار ما يحدث في الدول المجاورة للسودان مما وصفه بالخراب والدمار.
وكشف بلال عن فراغ اللجنة المعنية بإصلاح حال الإعلام المنبثقة عن وثيقة الإصلاح السياسي من وضع اللمسات الأخيرة على قانون الصحافة والمطبوعات بمجلس الوزراء، على أن يتم عرضه على اتحاد الصحفيين قبل رفعه للبرلمان لإجازته خلال الفترة المقبلة.
ووصف وزير الإعلام المحكمة الخاصة بالسبق في تاريخ الصحافة السودانية، وشدد على أن الدولة تريد من خلال تلك المحكمة رفع يد الأجهزة الأمنية عن التدخل في عمل الصحافة، وقال إن المحكمة ستكون الفيصل بين الحكومة والمؤسسات الصحفية والمواطن، وذكر أنها لن تكون سيفاً مسلطاً على الصحفيين، وأبان أنها لتحقيق الإنصاف وكسب الوقت.
وانتقد بلال الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الصحفيون، ووصف ما تعرض له بعض الصحفيين من اعتداء بالفعل الشنيع ورأى أنه لا يشبه عادات وتقاليد الشعب السوداني، ودعا السلطات الأمنية الى تفعيل آليات حماية الصحفيين.
من جهته أقرّ رئيس الاتحاد العام للصحفيين السودانيين الصادق الرزيقي بأن الصحافة ما زالت تعاني من الانتهاكات واليد الباطشة والرقابة القبلية والبعدية، واشتكى من تعرض الصحفيين للمساءلة بعيداً عن القانون، واعتبر أن الرقابة سيف مسلط على الصحف، وطالب الدولة بالكف عن التدخل في الحريات الصحفية وفك حظر الكتاب الموقوفين عن الكتابة.
وقال الرزيقي إن مهنة الصحافة (حارة) وتحتاج إلى الصبر، ووصف العمل فيها بالملغم، وتابع: (عند النظر إلى واقع الصحافة السودانية علينا ألا نضع نظارة سوداء عند قراءاتها لأن دور الصحافة تكتنفه غيوم كثيفة)، وشدد على أهمية مراعاة المسؤولية الاجتماعية عند التناول الصحفي للقضايا، ولفت إلى أن الصحفيين ليسو قضاة.
وأعلن الرزيقي عن شروع الاتحاد الأسبوع المقبل، في إجراءات القرعة للمستحقين من الصحفيين للإسكان الشعبي.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *