مصطفى عثمان : رد العدوان لا يعني التخلي عن الحوار

قطع د. مصطفى عثمان إسماعيل – رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني وممثل الحزب في آلية الحوار الوطني بالتزام المؤتمر الوطني بالحوار الوطني كوسيلة وحيدة لحل المشكلات الوطنية ، وقال د. مصطفى أنه لا مجال للمزايدة علينا في أمر الحوار لأنه في الأصل مبادرة قادها رئيس المؤتمر الوطني رئيس الجمهورية عبر خطاب الوثبة الشهير ، وأضاف : اننا قلنا في مناسبات عديدة اننا لن نتخلى عن الحوار الوطني أن كان ذلك قبل الانتخابات او بعد الانتخابات ، وأننا ملتزمون بتنفيذ نتائج الحوار الوطني ، لا سيما أن خارطة طريق الحوار قد أقرت لجنة معنية فقط بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني .
وفي سؤال لرئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني حول انعكاس مجريات العمليات العسكرية التي جرت مؤخرا في جنوب دارفور وجنوب كردفان على عملية الحوار الوطني ، قال د.مصطفى يجب أن نفرق تماما وبوضوح بين رد العدوان الذي تقوم بها القوات المسلحة وقوات الدعم السريع في إطار واجبها الوطني والدستوري وبين الحوار الوطني ، فالذين يحملون السلاح ويخترقون الحدود ويروعون الآمنين هم بهذه الأفعال يتخذون وسيلة أخرى غير وسيلة التحاور ، وباستخدامهم لهذه الوسيلة هم يضعون أنفسهم في مواجهة الجيش والقوات النظامية التي لا محالة ستقوم بدحرهم وهزيمتهم، ، ورد العدوان لا يعني التخلي عن الحوار الوطني .. وبرغم ما اغترف المعتدون نحن ما زلنا نبسط الدعوة لكل المعارضين وحملة السلاح للتخلي عن هذه الوسيلة الخاسرة والجلوس إلى طاولة الحوار ..

صحيفة أخبار اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *