ما هي تركة غوارديولا إن رحل عن بايرن ميونخ؟

ما هي تركة غوارديولا إن رحل عن بايرن ميونخ؟

خسارة بايرن ميونخ بنتيجة (3/0) أمام برشلونة وخروجه من مسابقة كأس ألمانيا، مؤشرات تدل على أنه حتى – في حال حدوث معجزة تمكّن المدرب غوارديولا وفريقه من بلوغ المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في برلين (6 يونيو/حزيران 2015 )، فإن بايرن ميونخ في الموسم القادم لن يكون قادرا على صنع المعجزات بوجود أو غياب نجومه مثل آرين روبن وديفيد ألابا وفرانك ريبري.

هل أنهى غوارديولا مهمته تماما مع بايرن؟

لا يختلف اثنان حول أهمية الأسماء البارزة مثل ألونسو وشفاينشتايغر ولام و ريبري وروبن بالنسبة للفريق البافاري ، إلا أنه لابد لإدارة النادي من اتخاذ قرارات حاسمة لإجراء تغييرات ضرورية وإيجاد بدائل لنجومه الحاليين. والسؤال هنا من سيقوم بذلك ؟ وكم ستكون تكلفته؟

النادي البافاري بالتأكيد يملك ما يكفي من المال لشراء أغلى النجوم، ولكن النقطة الأهم تكمن في من سيختار نجوم بايرن ميونخ الجدد. فالقيام بهذه المهمة يحتاج إلى رؤية مستقبلية للفريق وخطط لشراء لاعبين جدد لإنقاذ النادي البافاري على المدى البعيد.

مقابل ذلك، فإن عقد المدرب الكتالوني غوادريولا صالح لموسم واحد أي لغاية 2016. فهل يمكن لإدارة النادي البافاري أن تعتمد في قراراتها الحاسمة والمتعلقة بشراء لاعبين جدد على غوارديولا الذي قد يفارق النادي في العام المقبل؟

بعض خبراء الرياضة يرون أن غوارديولا لن يغادر البيت البافاري حاليا، فهو لم ينه مهمته تماما معه، وهو ما ذهب اليه الخبير الرياضي دانييل مارتينز. فوفقا لتعليقه المنشور على موقع “فوكوس” الألماني المعني بالشؤون الرياضية، فإن غوارديولا مصرّ على تحقيق هدفه وجلب الثلاثية لبايرن ميونخ. ولكنه ملزم في الوقت ذاته بجلب وجوه جديدة إلى النادي البافاري، لإنقاذ نفسه من الفشل. والسؤال المهم هنا هو: في حال قرر غوادريولا عدم تجديد عقده والرحيل عن بايرن ميونخ في نهاية الموسم المقبل، فهل تتيح له إدارة النادي حرية مطلقة في اختيار اللاعبين الجدد؟

تطلعات غوارديولا “شخصية”

لم يسبق لإدارة نادري بايرن ميونخ أن تدخلت في قرارات غوارديولا التي تخص صفقات شراء لاعبيه المفضلين. ويبدو أن تطلعات غوارديولا كانت بالمقام الأول “شخصية”، إذ قام بشراء لاعبين بأثمان باهظة رغم تقدمهم بالعمر، وخير مثال على ذلك صفقة شراء تشابي ألونسو (32 عاما)، حيث دفعت إدارة بايرن ميونخ آنذاك مبلغا 10 ملايين يورو لشرائه من ريال مدريد.

ومما لاشك فيه أن مساعي غواديولا لتحقيق نجاح شخصي له بعيدا عن التفكير في مستقبل بايرن ميونخ على المدى البعيد، لم يحقق نتائج ايجابية لكلا الطرفين، فحتى الآن لم ينجح غوارديولا في تحقيق الثلاثية.

تشكيلة بايرن ميونخ تفتقر إلى وجوه شابة

لم يصنع نادي بايرن ميونخ في ظل غوارديولا فريقا قويا يضمن له مواصلة التألق. فالمواهب الشابة مثل ماريو غوتزه وتوماس مولر مثلا جلسوا طويلا على مقاعد البدلاء ولم تتح لهم فرص تطوير مهاراتهم بوجود نجوم كبار مثل دانتي وشفاينشتيغر وريبيري وروبن.

لم يفلح غوارديولا حتى الآن سوى باكتشاف اللاعب الموهوب خوان بيرنات، وبما أن فشل إدارة نادي بايرن ميونخ أو نجاحها مرهون بجهود المدرب، يمكننا الوصول إلى خلاصة مفادها: إذا لم يجدد غوارديولا عقده مع بايرن ميونخ ومع ذلك اعيدت هيكلة الفريق البافاري وفقا لرغباته ، فهذا يعني أن غوارديولا لن يخلف وراءه سوى حطاما .

جدير بالذكر أن غوارديولا استلم مهمته بتدريب الفريق البافاري عام 2013 خلفا للمدرب الألماني يوب هانكس الذي أحرز مع الفريق البافاري لقب الثلاثية . (dw)

 

 

المدينة نيوز.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *