بعد مقتل المئات وفد سياسى وشعبى يتوجه لشرق دارفور لانهاء النزاع القبلى بالولاية

كشف البروفيسور ابراهيم غندور مساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الوطنى للشئون الحزبية عن توجه وفد سياسي وشعبي من المركز لولاية شرق دارفور لانهاء النزاع القبلى بالولاية .
واشار غتدور فى تصريحات صحفية اليوم فى رد على سؤال حول وجود اتهامات لمسئولين اتحاديين بالضلوع فى تأجيج النزاع القبلى بالولاية الى انهم ينساقون وراء اتهامات لا اسانيد لها وقال ان ” من لديه دليل فهذا مدعاة لاقصى انواع المحاسبة لكننا لا ننساق وراء اتهامات لا اسانيد لها ”
وحول جهود الحزب فى إنهاء الاقتتال القبلى بشرق دارفور ابانغندور ان لجنة من الامانة المعنية ظلت ترابط بالولاية لاكثر من شهر مؤكدا دورها فى تخفيف الاحتكاكات .
وجدد سيادته استمرار المتابعة الشخصية من السيد رئيس الجمهورية لجهود معالجة الصراع بالولاية مشيرا الى تكوين لجنة عليا برئاسة النائب الاول لرئيس الجمهورية وعضوية نائب رئيس الجمهورية ومساعد الرئيس ووزراء الدفاع والداخلية وجهاز الامن منوها لدور اللجنة واشرافها على عقد مؤتمر مروى بين اطراف النزاع بالولاية ، مؤكدا ان الاجراءات الاحترازية التى تم اتخاذها قبل الاشتباكات الاخيرة قد خففت من آثارها .
وفى رد على سؤال حول مشاورات تشكيل الحكومة القادمة اكد سيادته ان مشاورات الحزب استعدادا للمرحلة المقبلة لم تتوقف اصلا مشيرا الى ان اعلان الحكومة سيتم عقب اداء السيد رئيس الجمهورية القسم امام الهيئة التشريعية .

سونا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *