حيدر لمكاشفي : ما تسمع الكروروك وتبادر ولا تطلع الدبة وتصادر

حيدر لمكاشفي : ما تسمع الكروروك وتبادر ولا تطلع الدبة وتصادر

العنوان أعلاه من الأمثال الدارفورية الخاصة بمجالس الجوديات التي تنعقد للصلح بين خصمين، شخصين كانا أو قبيلتين، والمثل في عمومه يدعو للتهدئة والتروي وعدم الانجرار وراء كل صيحة تؤلب على القتال، ومعروف ما للأمثال التي برع أهلنا الدارفوريون على إطلاقها من تأثير على حياتهم اليومية بل ومعاملاتهم كافة، وكثيراً ما انتهت مناقشات حامية بمثل كان بمثابة روشتة علاج ناجعة، نستدعي هذا المثل اليوم ليس لتذكير أهلنا المتقاتلين في قبيلتي الرزيقات والمعاليا فقط، بل كل قبائلنا في الغرب الكبير التي ظلت تتقاتل لعشرات السنين، ما أن ينتهي قتال بين قبيلتين أو حتى بطنين من قبيلة واحدة، إلا ويندلع قتال آخر بين قبيلتين أخريين، ثم لا تمر سوى هنيهة زمان حتى يتجدد الصراع بين تينك القبيلتين اللتين تهادنتا، وهكذا تستمر المطحنة والمحرقة بلا انقطاع ، فإلى متى يا إلهي يستمر الأهل هناك يقاتلون بعضهم بعضاً ويلغون في دماء بعضهم بعضاً، وتروح جراء هذا العبث آلاف الأنفس العزيزة هدراً ولأتفه الأسباب، ألا يوجد بينهم أهل حكمة ورشاد، أم تراهم جميعاً مثل آل غزية إذا غوت قبيلتهم غووا كلهم بمن فيهم بعض أبناء تلك القبائل من المتعلمين والمثقفين والسياسيين، ألا يستحون ويخجلون من حالهم هذا حين يتأملون حال قبائل السودان الأخرى في الشمال والشرق والوسط، التي لم يحدث قط إن احتربت فيما بينها، فلماذا هم وحدهم من بين قبائل السودان الأخرى من يخوضون تلك الحروب المهلكة، ما هي هذه الاختلافات الخطيرة جداً والعصية على أي حل التي تبيح لهم قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، هذا والله حال تعيس وبئيس لا مبرر له على الإطلاق ..
صحيح يمكن أن تقع اختلافات ويمكن أن تتقاطع مصالح ويمكن أن تحدث مظالم، ولكن كل هذا لا يبرر وقوع تلك الحروب الدامية مهما كان حجم الاختلاف والمظالم، فمثلها وربما أسوأ وأخطر منها يمكن أن يقع بين قبائل أخرى وفي مناطق أخرى من السودان، ولكنهم لا يخوضون من أجلها الحروب المميتة وإنما يستعينون على حلها بالصبر والحكمة والحوار، أما عند أهلنا في الغرب فالأمر غير، إذ لا يطل صباح ولا تغرب شمس دون نزاع كارثي وقتالٍ دامٍ حتى أدمنت تلك الأصقاع الصراعات العبثية بنتائجها المدمرة،
كما أن ذمة الحكومة ليست بريئة تماماً، على الأقل لجهة تباطؤها وتقصيرها في أداء واجبها في منع وقوع هذه التفلتات قبل أن تتطور إلى نزاع دموي، فكل تلك النزاعات ما كان لها أن تفضي لما أحدثته من موت ودمار لو أن الحكومة سارعت للاضطلاع بمهمتها في هذا الخصوص ولم تتركها للقبائل لتأخذ ما تراه حقاً لها بيدها وبقوة السلاح، فغالباً ما تنشأ تلك القضايا صغيرة وبسيطة وفي متناول الحل، ولكن التغاضي عنها سهواً أو عمداً هو ما يضخمها لحد الانفجار، فهل تعتبر حكومات ولايات الغرب وفوقها الحكومة المركزية ومن قبلهم الفعاليات والنخب القبائلية بعد كل هذه العبر، أم أن طاحونة القتل والدمار ستستمر إلى ما لا نهاية؟.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *