منظمة تحث القوات المسلحة الاندونيسية على إلغاء اختبار كشف العذرية

أكدت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الخميس أنه يجب على إندونيسيا إنهاء ممارسات تعريض مجندات القوات المسلحة وخطيبات الضباط لاختبار كشف العذرية “الذي يمثل انتهاكا”.

وقالت المنظمة إن الدراسة التي أجرتها كشفت أن جميع أسلحة القوات المسلحة الاندونيسية (سلاح البحرية والسلاح البري وسلاح الطيران) قد لجأت لذلك الاختبار طوال عقود.

كما يلزم الجيش النساء الراغبات في الزواج من ضباط القوات المسلحة بالخضوع لهذا الاختبار.

ومن جانبها، قالت نيشا فاريا مديرة حماية الحقوق الخاصة بالمرأة في المنظمة، إنه ” يتعين على القوات المسلحة الاندونيسية أن تعترف بأن /اختبارات العذرية/ الضارة والمهينة التي تخضع لها المجندات، ليس لها أي دور في تعزيز الامن القومي”.

وأوضحت المنظمة أن الوزير المنسق للسياسة والقانون والأمن في إندونيسيا تيدجو إيدهي، قد أقر بأن القوات المسلحة تتطلب إجراء اختبارات العذرية.

من جانبه، ذكرت القوات المسلحة الاندونيسية أن إجراء اختبارات العذرية على المجندات يتم منذ عقود، مشيرا إلى أنه ليست هناك أي خطط لإنهاء هذا الامر.

ونقل موقع (تمبو دوت كو) الالكتروني الاخباري عن المتحدث باسم القوات المسلحة فؤاد باسيا قوله: “لسنا قادرين بعد على تحقيق مطلب المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان، لان اجتياز اختبار العذرية هو أحد شروط الانضمام إلى القوات المسلحة”.

وأوضح أن المرأة المتقدمة للانضمام إلى القوات المسلحة والتي تكون قد فقدت عذريتها نتيجة إقامة علاقة جنسية، تعتبر غير مؤهلة من الناحية العقلية لان تكون من أفراد القوات المسلحة.

من جانبها، ذكرت “هيومان رايتس ووتش” أن جميع المجندات التي أجرت حوار معهن وعددهن 11، أكدوا أن الاختبار مؤلم ومحرج وصادم.

 

 

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *