بالصور … السيارات الرئاسية السودانية.. من الحاكم البريطاني إلى عمر البشير .. أقدمها الـ«همبر».. وأحدثها «مايباخ» المصفحة بالبلاتونيوم

بالصور … السيارات الرئاسية السودانية.. من الحاكم البريطاني إلى عمر البشير .. أقدمها الـ«همبر».. وأحدثها «مايباخ» المصفحة بالبلاتونيوم

في مرأب زجاجي داخل متحف القصر الرئاسي المطل على شارع الجامعة، أحد أشهر شوارع العاصمة الخرطوم، تربض سيارات التشريفة الرئاسية القديمة، التي استخدمها حكام البلاد منذ الحاكم العام البريطاني على أيام الاستعمار، وصولاً للرؤساء الذين حكموا البلاد بعد الاستقلال.

وتبدو هذه السيارات على قدمها في غاية الفخامة على أيامها، بل وتفوق فخامة كثيرا من سيارات اليوم، كما تبدو كأنها خرجت لتوها من «المصنع»، أو على الأقل هذا ما يبدو عليه مظهرها، وهو ما أكده أحد موظفي المتحف، بقوله: «هذه السيارات بحالة جيدة جدًا، وتخضع للصيانة الدورية، ويمكن استخدامها في أي وقت تحتاجها الرئاسة».

استخدمت هذه السيارات في عهد الحكام الوطنيين من رؤساء وأعضاء مجلس السيادة، وظلت إحدى سيارات «رولز رويس»، وهي سيارة في غاية الفخامة والمتانة، تستخدم حتى عام 1995 في إيصال السفراء من أماكن إقاماتهم أو سفاراتهم إلى القصر الرئاسي لتقديم أوراق اعتمادهم، في نوع من أنواع التشريف الفخيم.

وحسب الموظف، فإن أقدم سيارة رئاسية موجودة وما زالت تعمل هي من طراز «همبر» البريطانية، ودخلت السودان عام 1935 في عهد الحاكم الإنجليزي «سير ستيورات سايمز»، وأقدم منها سيارة «رولز رويس» 1924، لكنها دخلت البلاد عام 1952، هدية من خديو مصر لاستخدام الحاكم البريطاني «سير روبرت هاو»، وظلت هذه الـ«رولز رويس» الفخيمة تعمل حتى بعد الاستقلال، وكانت مخصصة للرئيس إسماعيل الأزهري، ثم استخدمها رئيس مجلس السيادة، وأعضاء المجلس.

وفي عام 1954 وعهد آخر حاكم إنجليزي للسودان «سير فوكس هولم» وصلت البلاد سيارة «رولز رويس – مانيوال»، وخصصت لأعضاء مجلس السيادة، وسيارة «رولز رويس» مكشوفة دخلت البلاد عام 1960 على أيام الرئيس إبراهيم عبود، واستخدمت في طواف الرئيس ولتحية الجمهور.

وخصصت للرئيس الأسبق جعفر النميري، سيارة من طراز «رولز رويس مانيوال» بموديل أحدث، إضافة إلى «رولز رويس – سلفر شدو» مصفحة ضد الرصاص ذات مزايا تأمينية عالية دخلت البلاد عام 1984، وقد أهداه الملك السعودي الراحل خالد بن عبد العزيز آل سعود سيارة رئاسية أميركية من طراز «لنكولن» في عام 1981، ومن أبرز الضيوف الذين استخدمت لتنقلهم الرئيس الإثيوبي الأسبق منجستو هيلا مريام، ولا تزال هذه السيارات محتفظة بأبهتها وفخامتها، ويعدها هواة السيارات تحفًا فنية لا تقدر بثمن.

وأخيرًا، دخلت البلاد سيارات رئاسية من طراز «مايباخ» المصفحة بالبلاتونيوم ويبلغ سعرها 2.3 مليون دولار، من إنتاج «ديملر» الألمانية للسيارات الفخمة.

ونقلت مصادر إعلامية سودانية أن القصر استورد هذه السيارات التي تعد الأفخم والأكثر تأمينا من نوعها، وانضمت لأسطول السيارات الرئاسي من طرز مثل «مرسيدس»، و«بي إم دبليو»، وذات الدفع الرباعي من ماركات «تويوتا»، و«نسيان»، لكن الصحف ذاتها نقلت عن المستشار الصحافي السابق للرئيس، عماد سيد أحمد، قوله إن سيارة وحيدة من طراز «مايباخ» استوردت قبل خمس سنوات، وخصصت لاستقبال الرئيس لزواره من الرؤساء.

وأثار دخول هذه السيارة باهظة الثمن، ضمن سيارات التشريفة الرئاسية موجة من السخرية والتندر النابعة من أن البلاد تعيش ضائقة اقتصادية يعجز بسببها الناس عن تدبر أحوالهم المعيشية فيما يطحنهم الغلاء الفاحش، ويتهكم العامة من شراء مثل هذه السيارة، ويرون فيها مجرد «ترف حكومي» يعبر عن ابتعاد الحكومة عن معاناة الناس.

وعند تشييد القصر الرئاسي الجديد، نقلت مصادر إعلامية، أن 75 سيارة فخمة من طراز «شيرمان – سانيونغ» صينية الصنع، انضمت لأسطول القصر الرئاسي لخدمة الضيافة في القصر الجمهوري باعتبارها منحة مضافة للقصر الذي شيدته هو الآخر حكومة الصين.

daily-150515-2.2_0

daily-150515-2.3_0

b4e45ff19bed29c8993584188fddff84

Daily-150515-2.1

الشرق الاوسط

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *