قصة أذكى مُهرب في العالم: كوّن ثروة هائلة بخدعة بسيطة

قصة أذكى مُهرب في العالم: كوّن ثروة هائلة بخدعة بسيطة

الذكاء واحد، أما أغراضه فهي عديدة، إذ يستخدمه أحدهم لخدمة الناس والأوطان، بينما يميل به آخر عن الخير، فيقصد استغلال طاقاته في الوصول إلى أهداف وضيعة، وبين هذا وذاك يوجد من يعمل ذكاءه لمجرد العيش وكسب قوت يومه.

ذلك النوع الثالث، مثلّه مواطن بلجيكي يدعى ديستانحين، حيث دأب طوال 20 سنة على عبور الحدود نحو ألمانيا بشكل يومي على دراجته الهوائية، وهو يحمل على ظهره حقيبة ملأى بالتراب، تلك التي أثارت شكوك رجال الحدود الألمان، وفي كل مرة يقبلون على تفتيشه يجدون أن التراب فقط هو ما يملأ الحقيبة، ومع ذلك كانوا على يقين بأنه يهرّب شيئًا ما.

قصة جميلة

وبعد وفاة السيد ديستانحين وجدت في مذكراته الجملة التالية «حتى زوجتي لم تعلم أنني بنيت ثروتي على تهريب الدراجات إلى ألمانيا». وهكذا استطاع «ديستانحين» أن يهرّب الدرجات الهوائية من بلجيكا إلى ألمانيا، بطريقة غاية في الذكاء، وذلك عن طريق إلهاء رجال الحدود بأمر الحقيبة وما تضم عن القضية الرئيسة «تهريب الدراجات»، ليتحقق عنصر الذكاء القائل بـ«ذر الرماد في العيون وتحويل أنظار الناس عن هدفك الحقيقي».

المصري لايت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *