جمل ( بأرقي ) يغدر بصاحبه ويدهسه ويحاول قتل الإبن والعناية تنقذهما !!

جمل ( بأرقي ) يغدر بصاحبه ويدهسه ويحاول قتل الإبن والعناية تنقذهما !!
الخرطوم : سوداناس
نجا أحد المواطنين وإبنه يوم ( السبت ) من غدر ( جمل هائج ) بمنطقة أرقي شمالي السودان ، كاد أن يفتكا بهما ، وبحسب موقع ( سوداناس الالكتروني ) أن صاحب الجمل وإبنه كانا يضربانه ، مما أوغر ذلك في صدر الحيوان ، وبينما يجلس الأب وإبنه وأحد أقربائهم على الأرض ، إنطلق الجمل بقوة وباغتهم وبرك على صاحبه وقام بدهسه بصدره ، حاول إبنه إنقاذه فهجم عليه وعضه مما تسبب في خلع فروة رأسه ، بينما لم يصيب ثالثهم بسوء .
ويذكر ان الجمل حيوان وديع سهل الإنقياد، صبور عند المرض، يستحسن المعاملة الطيبة ويستجيب للمداعبة، لكنه يستوحش إذا أهمل وفي هذه الحال يجب الحذر منه· والإبل سريعة الغضب متقلبة المزاج وعند استثارتها تخرج أصواتاً تشبه الزمجرة وقد تعض أحياناً·
ومن السلوكيات التي تتمتع بها الإبل أنها نادراً ما تلجأ لعملية الانتقام في حالة سوء معاملتها أو ظلمها، وإذا ما نوى الجمل على الانتقام فإنه يخطط ويرتب لذلك جيداً· فهو يهاجم الشخص إذا كان غافلاً وأعزلاً من السلاح، ويتخذ الجمل كل أسلحته من عض وضرب الأرجل وقد يقذف بالشخص إذا كان راكباً على ظهره ويرميه على الأرض ويبرك عليه ولذلك قيل ( أحقد من جمل ) .
ومن عجائب هذا الحيوان أنه ذكي فهو يستطيع أن يعرف الأماكن التي شرب منها ولو مرة واحدة وكذلك يعرف الطرق التي يسلكها ولو للمرة الأولى حتى إن الرعاة إذا لم يعرفوا الطريق وضلوا في الصحاري المهلكة، فإنهم يتركون إبلهم تسير لوحدها دون أن يرغموها على الذهاب إلى جهة معينة فتدلهم إلى مضاربهم· كما أن الإبل تستطيع معرفة الأماكن التي ستهطل الأمطار عليها من رائحة الرطوبة فتتجه إليها· ومن ذكاء الجمل أنه يعرف مكان ولادته بكل دقة حتى لو مرت سنين طويلة وهو يحب موطن ولادته ويحن إليه دائماً· فسبحان من ألهمه ذلك· وسبحان من قال: (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) ·
سوداناس

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *