صفقة سيارات مليارية تثير موجة انتقادات في القضارف

صفقة سيارات مليارية تثير موجة انتقادات في القضارف

أثارت صفقة شراء سيارات جديدة بحكومة ولاية القضارف سخطاً وغضباً في الشارع العام بالولاية، ووجه مواطنون هجوماً للحكومة بسبب الخطوة واعتبروها ترفاً في وقت تفتقر فيه الولاية إلى أهم الخدمات خاصة في مجال الصحة ومياه الشرب والتعليم. ورأى المواطنون أن السيارات تمثل عبئا إضافيا لديون الولاية. واشترت حكومة القضارف ثماني سيارات جديدة ماركة صالون وستاً ماركة بوكس قدرت قيمتها بحوالي (7) ملايين جنيه، وكانت حكومة القضارف قد اشترت قبل حوالي عام ونصف أربعين سيارة قدرت تكلفتها بـ(40) مليون جنيه أدت لاستدعاء وزير مالية القضارف إلى قبة المجلس لجهة استيرادها بدون مناقصة ولم يتم سداد أقساطها حتى الآن.

في الأثناء أقر وزير المالية بولاية القضارف موسى بشير موسى بشراء وزارته لخمسة سيارات “صالون” جديدة قيمة الواحدة منها 700 ألف جنيه وأرجع الخطوة إلى نقل سيارات أخرى “بوكس” للعمل في إدارة الإيرادات من ضمنها السيارة التي يستغلها مدير مكتبه ومدير مكتب الوالي، منوها إلى أن وزارته تسعى إلى توسيع أسطول السيارات التابع لإدارة الإيرارادات والوحدات التابعة لها في محليات الولاية ومنع استغلال السيارات “البوكس” للمشاوير الخاصة والسفريات، لافتا إلى أن من أسباب شراء السيارات الجديدة تكلفة الصيانة العالية للسيارات القديمة حيث بيعت 20 عربة في مزاد علني وتم شراء السيارات الخمس الجديدة بقيمتها. وأوضح موسى أنه يخطط مستقبلا حال بقائه بمنصبه لترحيل الموظفين عبر حافلات واستغلال كل السيارات لصالح إدارة الإيرادات

 

اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *