الطيب مصطفى : هؤلاء الأشرار ليسوا هم البديل

الطيب مصطفى : هؤلاء الأشرار ليسوا هم البديل

عندما قرأت مأساة اغتيال العقيد الهندي أحمد خليفة في (الأهرام اليوم) على يد السفاح مالك عقار وزبانيته والتي استطلعت الصحيفة حولها زوجته زهراء التي ظهرت في الصورة بجانب صغيريها البريئين (ولد وبنت) مع شقيقته هبة، غمرتني مشاعر شتّى من الأسى والحسرة أن يسلط على السودان وحوش وشياطين من الأنس ينصبون أنفسهم ملائكة يخادعون شبابنا ويفلحون في تسويق شعاراتهم البرّاقة بينهم وإيهامهم بأنهم يحملون مشاعل الحرية ومفاتيح الثورة ليقيموا جنة العدل مكان نيران الظلم والجور.
الفقيد الهندي كان من أولئك الذين فُتِنوا بتلك الشعارات ولكن سرعان ما تكشفت له الحقيقة.. حقيقة البون الشاسع بين المثال الرفيع الذي دغدغ خياله وأشواقه والواقع البائس الذي اصطدم به وأحال ذلك الحلم الرائع الى خيبة أمل وكابوس مفزع، وما أن بدأ يقاوم ذلك الشر حتى دهمته يد الوحوش وزجّت به في السجن إلى أن مات بعيداً عن الأهل والوالد والولد ليُقبر في مكان مجهول ويبقى مالك عقار بأوداجه المنتفخة بأموال السحت متجوّلاً بين الفنادق المترفة في عواصم تسخره وأمثاله للعب الأدوار القذرة التي يطيل بها أزمة بلاده المنكوبة به وبأمثاله من الشياطين.
شاب غض الإهاب مشكلته الأولى تتمثل في ارتمائه في أحضان شيوعيي الجبهة الديمقراطية في جامعة أم درمان الإسلامية.. تخيلوا.. جامعة أم درمان (الإسلامية) تفلح الشيوعية في اختراقها للعبث بعقول بعض طلابها الباحثين عن دور يلعبونه في مستقبل بلادهم.. خرج مغاضباً إلى النيل الأزرق عام 1997م، لينضم إلى الحركة الشعبية تماماً كما فعل الرويبضة الشيوعي عرمان حين خرج خائفاً يترقب في منتصف ثمانينات القرن الماضي بعد مشاركته في ركن نقاش بجامعة القاهرة فرع الخرطوم تسبب في مقتل الشهيدين (بلل والأقرع).. خرج الهندي كما خرج عرمان حين انضم لحركة قرنق ليواصل قتل أهله إلى جانب وحوش الحركة والجيش الشعبي.
بعد اتفاقية نيفاشا رفض الهندي حمل السلاح، وكان ذلك بداية الخلافات مع عقار وظل عقار يتربص بالهندي إلى أن تفجّر الخلاف الأكبر بينهما في اجتماع عُقد بمدينة جوبا حيث صدع الهندي برأيه وتحدث عن الأوضاع المأساوية التي يعيشها جنود الحركة الشعبية بسبب عدم صرف المرتبات وانعدام المؤن الغذائية، وكان الهندي يتحدث بصفته المسؤول عن الدعم اللوجستي لجيش الحركة، وكانت المفارقة في حديث الهندي الذي أغضب عقار حين قال إنه في الوقت الذي يعاني فيه جنود الجيش الشعبي فإن عقار يقوم بتحويل الأموال التي تأتي من المنظمات الدولية ومن المانحين لحسابه الشخصي، وذكر أمثلة حية لتلك التمويلات بما فيها مليون دولار تبرع بها القس الأمريكي فرانك غراهام، وهدد الهندي عقار الذي كان حاضراً ذلك الاجتماع بأنه سيفضح ممارساته عبر وسائط الإعلام العالمية الأمر الذي جعل عقار يستشيط غضباً ويأمر باعتقال الهندي الذي سيق إلى سجن حي الجبل بجوبا وهو سجن كئيب أقيم تحت الأرض.
بقي الهندي في السجن وأصيب بمرض خطير، ولم تفلح كل المحاولات في إقناع غلاظ الأكباد بعلاجه إلى أن توفي في سجنه الذي مكث فيه ستة أشهر منذ أن أُعتقل في منتصف عام 2014م وكان ممن أودعوا معه السجن أحد رفاقه واسمه (مزمل) وصمت كل أصحاب الحناجر مثل ناطقهم الرسمي مبارك أردول عن الادلاء بأية إفادة حول مقتل الهندي.
ما حدث للهندي أنموذج للأهوال التي يتعرض لها كل من ينبس ببنت شفة انتقاداً لجرائم الحركات المتمردة، وكنا قد نشرنا بعض إفادات الناشطة القيادية بتلك الحركات تراجي مصطفى المقيمة بكندا والتي صبّت جام غضبها على تلك الحركات المتمردة والممارسات والمظالم التي يتعرض لها أتباعها على أيدي القيادات الذين سمتهم بالشياطين والقتلة ومصاصي الدماء، كما تحدثت عن العنصرية التي تملأ ساحات الحركات والتصفيات الجسدية التي كان الهندي أحمد خليفة مثالاً حياً لها.
تخيلوا أيها الاخوة أن الحركات الدارفورية والحركة الشعبية ترفع شعارات (التحرير) المضمنة في أسمائها (الحركة الشعبية لتحرير السودان) و(حركة تحرير السودان) مناوي و(حركة تحرير السودان) عبد الواحد و(حركة العدل والمساواة) فأي عدل وأي مساواة وقد رأينا نماذج مما تفعل بقياداتها ناهيك عن قواعدها؟.
لذلك لا غرو أن يخرج من حركة جبريل كل حين بعض القيادات فراراً بجلودهم إلى الخرطوم التي يأمنون فيها على أنفسهم من غدر أولئك الأشرار..
هل نحن راضون عما يجري في الخرطوم؟ لا وربّ الكعبة، ذلك أننا ناقمون على كثير من الممارسات التي ظللنا نعارضها ونسعى لتقديم مبادرات من أجل التغيير، كما أننا استجبنا لنداء الوثبة والدعوة إلى الحوار ، لكننا نعلم تماماً أن الصبر يجنب بلادنا الانزلاق إلى هاوية الحرب الأهلية التي نرى تجلياتها في دولة جنوب السودان وفي كثير من دول الجوار أفضل من بديل يأتي على أسنة الرماح سيما بعد أن ثبت حتى لأتباع وحوش الحركات المتمردة أن هؤلاء هم العدو الحقيقي الذي ينبغي أن نصطف جميعاً لمنعه من إغراق بلادنا في مستنقع حرب لا تبقي ولا تذر.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *