منى سلمان : اقول ياريت زماني الفات يعود تاني (1-2)

كانت ومازالت أول و(أعوص) مشكلة تواجه محدودي الدخل من حديثي الزواج، هي مكان الأقامة .. مع أهل الزوج أو أهل الزوجة أيهم توفر لدية الوساع المكاني والقبول الوجداني، لتقبل انشاء كيان أسري جديد في حرم ديارهم، فمنذ الزمن الماضي وحتى وقتنا الراهن القريب شكّلت تلك البدايات المشتركة رمزا لاستمرار ظاهرة الأسرة الممتدة، باعتبارها الخيار الاستراتيجي الاصيل، في مواجهة محدودية الدخول وارتفاع أسعار بيوت الايجار، الذي يجعل من المستحيل معه أن يقوم الزوجان بتغطية تكاليف الاعاشة بجانب توفير الايجار الشهري.
خيار كلام المحنّة ومن العشة حا نبني جنة هذا، يكون ملائما ولا بأس به في حالة الضروريات التي تبيح المحظورات، و(العدم) هو قمة الضروريات، أما في حالة (اللقا) ووجود الاستطاعة المالية التي تتيح البدايات المستقلة، فلا احد ينكر ان الاستقلالية في السكن مع بداية الحياة الزوجة ضرورة وانها الخيار الافضل، ولكن احيانا تكون هناك ضرورات أخرى لخيار السكن مع الاهل .. فربما كانت هناك حاجة الابوين لتواجد الابن في حالة السكن مع اهل الزوج، أو الابنة في حالة أهل الزوجة، لكبر السن أو المرض أو عدم وجود اخوة آخرون يتحملون مسؤولية رعاية هذين الابوين.
في هذه الحال لابد ان يوطد الطرف المجبر على الاقامة مع نسابته نفسه، لقبول هذا الظرف والتعايش معه، ويخفف من التبعات السالبة في هذه الحال وجود غرفة مع منافعها لتحقيق نوع من الخصوصية في الحياة الزوجية .
فهناك بعض العائلات تصر على أن تعيش زوجات أبنائهم معهم في نفس المنزل، لأسباب عدة كرغبتهم بأن يظل ابنهم يشاركهم حياتهم أو كأن يكون الشاب هو المسئول عن الصرف على البيت الوحيد، إلا أن الكثير من الفتيات اليوم واللاتي تسعى غالبيتهن إلى الاستقلالية، يرفضن هذا الخيار وبشدة معتقدين بأن خيار العيشة المشتركة كانت ناجحة في الماضي لأن وقتها كانت النفوس (متطايبة) والظروف ميسرة، أما الآن فالزمن اختلف وصار من الضروري وجود الخصوصية لعلاقة زوجية صحّية، والتي ولا شك سيفتقدها الطرفان بالحياة المشتركة، ذلك لأن حياتهما ستكون كتابا مفتوحا ومسرحا لكل من أراد التدخل من أفراد الأسرة في كل صغيرة وكبيرة من شؤون حياتهما الزوجية، بالاضافة لأن الزوجة لن تحصل على فرصة حقيقية لإدارة مملكتها.
كل ذلك يسبقه حقيقة ان الطرفين في حاجة إلى التعرف على بعضهما بعضا في الفترة الأولى من الزواج والتخطيط لحياتهما المستقبلية، وهذا يتطلب عدم مشاركة من حولهم، ففي حالة عيش الزوجين مع عائلة احدهما فلن يتمكنا من الاعتماد على نفسيهما، خاصة وأن البداية المستقلة ستتيح لهما فرصة تدبير أمورهما من دون الحاجة إلى احد، وستدفعهما لتحمل المسؤولية في وقت مبكر وهذا أمر ايجابي للزوجين.
حسنا، كل تلك المقدمة الطويلة طرحتها تقدمة لطرح جملة مشاكل تلقيتها من صديقات لطائف، اشتركت كلها في انها تطرح معاناتهن في تجاربهن الشخصية في العيش المشترك .. فاحدى الصديقات والتي تقيم مع نسابتها تشكو لطوب الارض، من تدخل أهل زوجها في تربية أبنائها، حيث أن الجدة والجد يستميتان في محاولة فرض اسلوبهما ورؤيتهما الخاصة في التربية على أبنائها، والتي تختلف (طبعن) عن طريقتها وزوجها في التربية، مما جعلها تواصل الزن في اذن زوجها لتحريضه على مغادرة (المعتقل) كما أسمته والاستقلال خارج منزل العائلة الكبير.
بينما شكت أخرى من أن حمواتها (العقربات) .. ده نص كلامها .. ما كلامي أنا، المهم أن أولئك الحموات التي تتراوح الحالة الاجتماعية لهن، بين (عزباء) و(بايرة) و(راجية الله في الكريبة)، لا يدخرن وسعا في التنغيص عليها و(الشب في حلقها) لمخالفتها في الهينة والقاسية، بل تكاد تجزم بأنها لو كانت متزوجة من راجل ضرائر لكانت مرتاحة أكثر من حالتها التي تعيش فيها !!
وحسنا مرة أخرى، مثل عكاوي التي تفلق وتداوي لابد أن ننوه لان تجربة السكن مع الأهل قد تكون ناجحة في بعض الأحيان، فهناك أسر نشأت في حضن الأسر الممتدة ورغم ذلك عاشوا في تبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات، كما ان هناك ايجابيات عديدة من شأنها أن تعود على الأبناء في المستقبل بشكل فعال، فبعض مختصي علم الاجتماع يعتبرون أن الأبناء الذين يعيشون في أسرة ممتدة يشعرون بالراحة النفسية، لأنهم يترعرعون بين أجدادهم وأعمامهم ويكونون أكثر ارتباطا ببعضهم وأكثر حرصا على علاقتهم بوالديهم في المستقبل.
الحكاية دي بنجيها تاني كان الله هوّن
(أرشيف الكاتبة)

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *