تحذير من تفكيك مستشفى أم درمان التعليمي وتشريد الكوادر

تحذير من تفكيك مستشفى أم درمان التعليمي وتشريد الكوادر

حذرت مصادر طبية بمستشفى أم درمان التعليمي من مغبة تفكيك ونقل أقسام المستشفى وتشريد العاملين عقب ما وصفته بموجة التنقلات التي طالت اختصاصيين وكوادر صحية.
وتخوفت المصادر من أن تكون الخطوة امتداداً لسياسات وزارة الصحة بولاية الخرطوم بتفكيك ونقل معظم أقسام مستشفى الخرطوم التعليمي الى الأطراف.
وكشفت ذات المصادر لـ(الجريدة) أمس، عن تنقلات استهدفت مساعدي التخدير ومحضري العمليات، بجانب التنقلات التي طالت عدداً من الاختصاصين والصيادلة الى مستشفى أمبدة التخصصي، وأشارت الى أن ذلك أدى لتذمر وسط الكوادر الطبية، ودفع اثنان منهما باستقالتهما بدلاً عن تنفيذ التنقلات.
وفي السياق ذاته انتقدت المصادر ما اعتبرته استهدافاً من الجهات الرسمية للمستشفى وتقليص كوادره بحجة سد النقص بمستشفى أمبدة الذي نوهت المصادر إلى أن كوادره كانت مكتملة قبل إغلاقه لأسباب فنية، وقالت المصادر إنه كان ينبغي استعادة كوادر مستشفى أمبدة بدلاً عن قيامها على أكتاف مستشفى أم درمان الذي هو في أشد حوجة لكوادره خاصة أن بالمجمع الجراحي (12) غرفة، بجانب غرف العناية المكثفة، ولفتوا إلى أن رئاسة الجمهورية افتتحته مؤخراً وهي تعلم مدى أهمية الكوادر في تقديم الخدمات.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *