منافسا بلاتر يتعرضان لحملة ابتزاز

منافسا بلاتر يتعرضان لحملة ابتزاز

ذكرت تقارير صحفية أن الأمير علي بن الحسين ورئيس الاتحاد الهولندي ميكايل فان براغ، تعرضاء لمحاولات ابتزاز خلال حملة الترشح ضد جوزيف بلاتر على رئاسة الفيفا. وكان براغ قد أعلن انسحابه من السباق لرئاسة الفيفا.
وأشارت صحيفتا “ذي نيو بيبر” السنغافورية و”دي فولكسكرانت” الهولندية، أن الأمير علي بن الحسين المستمر في ترشحه ضد الرئيس الحالي بلاتر وفان براغ المنسحب قبل يومين من السباق، تلقيا اتصالات احتيالية زعمت أن بلاتر جمع معلومات حساسة عنهما.
وأضافت الصحيفتان أن المحتالين، الذين يتخذون من كينيا مقراً لهم، طلبوا أموالاً من الأمير علي وفان براغ قبل تسليمهما معلومات حول ما زعموا أنها حملة تشويه سمعة نظمها بلاتر.
وبحسب صحيفة “ذي نيو بيبر”، فإن الأمير علي وفان براغ أكدا تلقي هذه الاتصالات من دون أن يقعا في الفخ.
ونقلت عن متحدث باسم الأمير علي “جاء إلينا عدد من الأفراد مع ادعاءات مماثلة. كانت مقاربتنا محاولة اللقاء بهم لنقيم المعلومات التي يملكونها”.
وذكر المحتالون أن مدير شركة أمن مقرها في الهند وضع تقريراً بعد مراقبة الأمير علي لتقديمه إلى ابنة بلاتر كورين.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *