أزمات مياه وقطوعات للكهرباء بسنجة والنهود وخشم القربة

أزمات مياه وقطوعات للكهرباء بسنجة والنهود وخشم القربة

شهدت مدينة سنجة حاضرة ولاية سنار مؤخراً انقطاعاً متكرراً في التيار الكهربائي، مع ندرة في مياه الشرب، فيما تعاني محلية خشم القربة بولاية كسلا من أزمة مياه وصفت بالحادة، تواصلت (6) أيام متوالية دون حلول تذكر، وشملت المعاناة مدينة النهود أكبر المدن التجارية بولاية غرب كردفان والتي شهدت ازمة في الامداد المائي ووصل سعر البرميل (25) جنيهاً.
وأفاد مواطنو الحي الشرقي، والحي الجنوبي بمدينة سنجة (الجريدة) امس، أنهم ظلوا يعانون من انعدام المياه تماماً منذ اسبوع، واشاروا الى ان بعض المنازل تأتيها المياه في أواخر الليل، وبعضها ينعدم فيها الامداد بالمرة. وقال المواطنون انهم يسددون فاتورة المياه كاملة في اول كل شهر والبالغة قيمتها (35) جنيهاً، ونوهوا الى معاناتهم في سبيل توفير المياه وان بعضهم يشتري (الجركانة) بمبلغ جنيهين.

وتابعوا انهم ابلغوا إدارة المياه عدة مرات، وحسب متابعات (الجريدة) فإن بعض مواطني الحي الجنوبي خرجوا في تظاهرة سلمية بسبب انعدام المياه.
ومن جانبه أرجع مدير عام وزارة التخطيط العمراني بولاية سنار المهندس الرشيد سيد أحمد قطوعات المياه الى استبدال شبكة المياه التي تقوم بها الوزارة في مدينتي سنجة وسنار، وذكر أن شبكة مياه سنجة قديمة جداً.
ودعا الرشيد المواطنين وفي سبيل تحسين الشبكة للتريث والصبر، واوضح ان الاستبدال يحتم قطوعات المياه في بعض المناطق، وأقر بوجود مشاكل في توفير المياه في الاحياء الشرقية بمدينة سنجة، وقال انهم يعملون لحل مشاكل المياه جذرياً.
ومن جهته عزا مدير الكهرباء بولاية سنار المهندس هاشم محمد الحسن قطوعات الكهرباء للعواصف المتواصلة منذ (3) ايام مما تسبب في سقوط عدد من أعمدة الكهرباء.
وذكر الحسن ان مدينة سنجة وبطبيعتها بها اشجار كثيفة تسببت في قطع العديد من اسلاك الكهرباء، وابان انهم ظلوا يعملون على حماية المواطن بعزل الاسلاك منذ اليوم الاول، واشار الى ان العاصفة احدثت اضراراً بالغة في امبنين تمثلت في كسر بعض الاعمدة والمحول الرئيسي وانهيار عدد من الاعمدة في محليات سنجة وسنار وشرق سنار والدالي والمزموم، ومدينة أبونعامة وغيرها.
وشكا الحسن من مشاكل مع ادارة الغابات ممثلة في انتشار الاشجار بكثافة، وإعتراض الغابات على قطع الاشجار، مما يعيق سير التيار الكهربائي خاصة في اوقات العواصف وفي فصل الخريف، ودعا ادارة الغابات لمراعاة ظروف الخريف وتأثير الاشجار على التيار الكهربائي.
في سياق متصل سارعت القيادات السياسية بمنطقة خشم القربة لمقابلة والي كسلا محمد يوسف ادم، وطالبته بالتدخل العاجل، ولكنه أشار اليهم بأن الامر من اختصاص معتمد القربة.

ومن جهتهم قال مواطنون بالنهود لـ(الجريدة) ان الازمة امتدت لتشمل التيار الكهربائي وان (الوابورات) لا تكفي حاجة المدينة وهي كثيرة الأعطال، واضافوا ان المعاناة بلغت مداها وزادوا (موية مافي والكهربا قاطعة)، ووصفوا السلطات المحلية وحكومة الولاية بالعجز عن الحل.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *