الطاهر ساتي : أمانهن مفقود …!!

:: ومن مقاطع الفيديو التي لم تجد ترويجاً، ربما لأنه لم يحمل قبحاً، ما لخص مشهده الأخ أحمد دندش بعدد أمس من صحيفتكم هذه..فالمقطع رائع للغاية، ولكن الروائع لاتحظى بذات مساحة القبح في الإنتشار عبر مواقع الإنترنت والهواتف السيارة.. كاري وجيني، من كوادر السفارة الأمريكية بالخرطوم، وثقتا جلستهما على شارع النيل مع إحدى (بائعات الشاي)، وتحدثتا ذات مساء بفرح قائل : نهنئ النساء اللائي يعملن في مهنة بيع الشاي – وكذلك سيدات الأعمال – على أدوارهن التي يلعبنها في تطوير وإستقرار البلاد، وأن المجتمعات تكون أكثر إستقراراً وإزدهاراً وأماناً عندما تكون (النساء في أمان)..!!
:: بائعة الشاي ليست في أمان، بل تتعرض للإبتزاز وتقاوم المخاطر وتكظم الأحزان..فالسواد الأعظم من المجتمع لا يحمل لها غير (التقدير) و( العطف)..ولكن، وهنا مربط فرس الزاوية، السلطات الولائية والمحلية وقوانينها ترهق بائعة الشاي لحد الإضطهاد..إذ هي – في نظر تلك السلطات – إما متهمة حتى تُثبت براءتها أو سبية حتى تدفع الجزية للمحليات.. ومن منا لا يشاهد المشهد يومياً؟..يأتيها موظف المحلية متأبطا شرطيا يفرغ فيها كل طاقاته ومهاراته وخبرات، لأن جريمتها هى فقط تريد أن (تعيش بالحلال).. يطاردها ويصادر عدتها بحجة ( تنظيم المدينة)..وتلك كلمة حق مراد بها (تغريم المسكينة)، وتحقيق الربط المقدر لخزينة المحلية..!!
:: ليست تنظيما هذه المطاردة، بل يكشفون حال النساء ليستروا – بالمقابل – حال الخزائن.. وليس تنظيماً للمدينة أن تحطم المحليات ( كبابيها ) وتصادر ( صوانيها ) مع أول الصبح، ثم تعيدها قبل الضحى مقابل (دفع الغرامة )..ما هكذا تنظم السلطات والقوانين المدائن والمجتمعات بحيث يسود الأمان والإستقرار..وهل ما يحدث لهن ( تنظيم) أم ألية ( جباية ).؟..سؤال تكشف إجابتها تقارير ( الربط المقدر)..ولو أضربن عن العمل أسبوعا لاستنجد بهن المعتمد و موظف التحصيل ليعدن إلى مهنتهن، فالربط المقدر لا يتحقق – لهذا المعتمد وذاك الموظف – إلا بمطاردتهن ..!!
:: وللأسف، بنيان الفضائل لا يبلغ تمامه في أزمنة معاول الهدم .. قبل سنوات، وقبل إقالته بأشهر، كان مبارك الكودة المعتمد السابق لمحلية الخرطوم قد قرر تخصيص بعض المواقع بالخرطوم لتستوعب حاجة بائعات الشاي إلى (الحياة الكريمة)..وكان قد قرر تزويد المواقع ببعض أساسيات العمل، ثم الإشراف عليهن من قبل السلطات الصحية مع اعفائهن من الجبايات إلا في إطار ما تقدم لهن من خدمات.. فالقرار كان صائباً ومصطحباً الجانب الانساني الذي لا يتناقض مع التنظيم ..وكان هذا قد يسهل على المحلية الرقابة الصحية عليهن وعلى مهنتهن..!!
:: ولكن لم يكتمل الحلم بحيث يكون مشروعاً، فالدولة ليست (دولة مؤسسات)، بل ( دولة أشخاص)، ولذلك إذا مات شخص أو فات (مات الحلم) و(فات المشروع).. وعليه، ما نختم بها هي مناشدة لحماية ورعاية هذه (الفئة الضعيفة)..فالحرب لم تتوقف بعض أقاليم البلد ولا النزوح توقف في كل أرياف البلد، وما بائعات الشاي إلا بعض آثار الحرب و جفاف الزرع والضرع بالريف.. وليست من الحكمة ألا يكسبن حلالاً و (هن في أمان)، والتفكير في إعداد ألية تنظيم وحماية ورعاية أفضل لهن وللناس والبلد من التفكير في تجهيز ( عربية الكشة)..!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *