مشاورات داخل أجهزة الوطني لإقناع “علي عثمان” برئاسة البرلمان

كشف مصدر موثوق بحزب المؤتمر الوطني لـ(المجهر) أمس (السبت)، عن محاولات جارية من قبل قيادات بالحزب لإقناع القيادي عضو البرلمان والنائب الأول لرئيس الجمهورية السابق “علي عثمان محمد طه”، لتقلد منصب رئيس البرلمان المنتخب بوصفه الخيار الأفضل في المرحلة المقبلة. وقطع المصدر الموثوق في حديثه برفض “طه” للمنصب إلا أنه أكد بأن المحاولات لازالت مستمرة لإقناعه. وأقر ذات المصدر بأن أقوى الترشيحات لموقع رئيس البرلمان تركزت في “علي عثمان”، وفي حالة تمسك “طه” بالرفض رجح خيار الدفع بالرئيس السابق د.”الفاتح عز الدين” مجدداً. ولم تستبعد المصادر التي تحدثت لـ(المجهر) بروز شخصيات أخرى، بينما استبعدت تماماً تعيين نائب رئيس المجلس الوطني السابق “عيسى بشري” للمنصب.وفي السياق يعقد المكتب القيادي للمؤتمر الوطني اجتماعاً (الأربعاء) المقبل، لمناقشة الأمر والتداول حول الترشيحات للجهازين التشريعي والتنفيذي، يعقبه اجتماع للهيئة البرلمانية للمؤتمر الوطني.

 

 

 

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *