كانت بإتجاه مدرستها فتعرضت للإغتصاب تحت تهديد السلاح

كانت بإتجاه مدرستها فتعرضت للإغتصاب تحت تهديد السلاح

بينما كانت فتاة تبلغ الـ14 من عمرها تسير بإتجاه مدرستها, لم تكن تتوقع بأنها ستفقد شرفها وتتعرض لإغتصاب وحشي هزّ الشارع المغربي وقام بتنفيذه شاب يبلغ 32 من عمره, في منطقة خلاء مستخدماً سلاحاً أبيضاً لتهديدها.

واستنفرت الشرطة عناصرها الأمنية لاعتقال الجاني فيما تحركت عائلة الفتاة وجيرانها للانتقام منه. وقالت الفتاة في محاضر الشرطة إنها كانت متجهة لمدرستها في السابعة والنصف صباحا حين اعترض سبيلها الجاني وأجبرها على مرافقته تحت التهديد بالسلاح الأبيض، لتنصاع له خوفا من ردة فعل غير متوقعة، حيث قام باغتصابها، قبل أن يعمد لإطلاق سراحها بعد ذلك. نقلاً عن صحيفة “إرم” الإماراتية.
وتطابقت تصريحات الفتاة مع شهادة الطلبة الذين لاحظوا مرافقة التلميذة للجاني، فقاموا بإبلاغ عائلتها التي انتقلت لمركز الشرطة مبلغة عن الواقعة، لتتحرك عناصر الشرطة في كل الاتجاهات لتحرير الفتاة وتوقيف مختطفها.

وفي حدود الثالثة مساء، تم العثور على الفتاة التي قدمت أوصاف الجاني البالغ 32 عاما، وكانت المفاجأة أن المتهم سبق اتهامه في عدة قضايا مماثلة وخرج لتوه من السجن، مما دفع الجمعيات الحقوقية إلى المطالبة بتشديد العقوبة على الفاعل.

 

MBC

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *