سفير الاتحاد الأوروبي إلى الشباب السوداني: إذا لم تكونوا على استعداد للقيادة لن يتقدم السودان

سفير الاتحاد الأوروبي إلى الشباب السوداني: إذا لم تكونوا على استعداد للقيادة لن يتقدم السودان

استضاف السفير توماس يوليشني، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي حفل استقبال للشباب السوداني من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ونشطاء المجتمع والجامعات والمدارس.
نظم الحفل بمناسبة احتفالات الاتحاد الاوروبي بأسبوع أوروبا والسنة الأوروبية للتنمية ونهاية برنامج القيادات السودانية الشباب.
تم تدشين برنامج القادة الشباب السوداني في عام 2013. يقوم البرنامج بأرسال وفدا من الشباب السودانيين يمثلون جميع الخلفيات والأديان والمناطق لزيارة برلمان الاتحاد الأوروبي.
الزيارة هدفها دراسي لمدة أسبوعين حيث يتعرف الشباب السوداني على نظام الاتحاد الأوروبي ومؤسساته كما يقوى البرنامج العلاقات بين الشباب السوداني والأوروبي.
تقوم جمعية الصداقة السودانية الاوروبية بتنظيم الزيارة كل عام.
في حفل الاستقبال، قال سفير الاتحاد الأوروبي هذا العام، شارك اثنى عشر من الشباب السوداني الذين يمثلون الأحزاب السياسية السودانية والمجتمع المدني في زيارة الى مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل.
التقوا مع أعضاء البرلمان الأوروبي والسياسيين وصناع القرار وكذلك ممثلين عن المجتمع المدني، حيث تعرف الشباب السوداني على الطريقة التي يعمل بها الاتحاد الأوروبي لخدمة مواطنيه والعالم.
وقال السفير توماس للشباب السوداني أنتم من أهم الناس الذين أتحدث اليهم لأنكم في غضون بضعة عقود من الزمان سوف تكونوا قادة السودان.
وقال السفير توماس على الشباب السوداني اختيار ترك النزاعات والأحكام المسبقة من الماضي وخلق مستقبل مشرق للسودان خالي من التطرف.
وأضاف على كل الشباب الاستفادة الكاملة من وقتهم ومساعدة بعضهم البعض.
وطالب سفير الاتحاد الاوروبي الشباب السوداني بالعمل الجاد لخلق واقع جديد للوحدة في بحر الخلافات والانقسامات. وذكر الشباب بأنهم الأمل الوحيد لسودان الغد.
وتحدث السفير توماس عن الشباب الأوروبي وقال العالم خارج السودان معقد جدا وأصبحت المنافسة قوية كل يوم مما يتطلب المنافسة مع العالم، لقيادة المستقبل.
وقال سفير الاتحاد الأوروبي أن شباب اليوم في كل العالم بحاجة إلى المعرفة، والمهارات، والتعليم، والتواصل مع العالم والى الفضاء لخلق الابداع .

صحيفة أخبار اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *