دعوات لإحتشام الرجال في السعودية لحمايتهم من الإبتزاز

دعوات لإحتشام الرجال في السعودية لحمايتهم من الإبتزاز

ثارت ضجة كبيرة في مجتمع السعودية المحافظ حول خبر نشرته صحف المملكة يوم أمس الأحد، مفاده أن محكمة في البلاد تنظر قضية ابتزاز فتاة لشاب كانت تجمعها معه علاقة سابقة، قبل أن يتخلى عنها ويقرر الارتباط بأخرى بغرض الزواج.

وتعود تفاصيل القضية إلى استياء الفتاة من ارتباط الشاب الذي دامت علاقتهما معاً لأكثر من سنتين، لتتفاجأ بارتباطه بأخرى، مما دفعها إلى البحث عن طريقة للانتقام منه وتوصلت إلى خطيبته لابتزازه برسائل نصية وصور عدة على الهاتف الجوال تحتفظ بها عندما كانا على علاقة، ما دفع الشاب إلى التقدم لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وانقسم المغردون السعوديون، الذين اشعلوا صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات على الخبر وخصوصا عبر هاشتاج #فتاه_تبتز_شاب الذي سجل تفاعلا هائلا على موقع تويتر، حيث اعتبر البعض أن القيم في السعودية تغيرت كثيرا وبدل الحديث عن ابتزاز فتاة من طرف شاب، بات الأمر متبادلا، فيما ألقى آخرون باللائمة على شباب الممكلة الذي يخرج إلى الشارع بملابس غير محتشمة، وبالتالي يصبح فريسة لما أسموه بـ”الذئبات البشرية”.

وكتبت نجلاء الحربي متسائلة، “متي تفهم الفتاة ان الشاب لن يتزوج إلا العفيفة الشريفة، أما التي ارخصت نفسها معاه بحجة احبك وتحبني مصيرها الفشيلة لها ولأهلها”، فرد عليها المغرد صالح المالكي “كل ما في الموضوع أن الشاب يضحك على بنات الناس ويكذب عليهم وأرادت هذي الفتاة ان تنتقم بطريقتها و معاها حق”.

فتيات السعودية، حاولن الدفاع عن الفتاة، فعلقت إحداهن بالقول “كل يوم نقرأ ونسمع خبر ابتزاز، متى تعي الفتاة أنها الطرف الخاسر في العلاقات المحرمة إن لم تخسر شرفها وسمعتها، فقد خسرت حيائها ونقائها”، فيما اعتبرت أخرى أنها انتقمت لنفسها بطريقة رائعة وكتبت: #فتاه_تبتز_شاب أنا أشوف إن معاها حق .. رجل أقام معها علاقة وبعد ما شبع منها سحب عليها وتزوج .. وكأنه ما سوا شيء حبت تنتقم وبطريقة فخمة”.

واقترحت، مغردة سعودية طريقة أخرى للتنكيل والتشهير بالشاب، “تضحك عليها باسم الحب سنوات وتتزوج غيرها، المفروض ما تبتزك بس ترسل صورك منفقس عاريا لوكالات العالم يا….”

 

الرجل المحجب

الحادثة أثارت حفيظة العديد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، ورأى بعضهم أن الشاب يتحمل جزءا من المسؤولية، فيما ربطها البعض بطريقة اللبس، وكتب أحد المغردين #فتاة_تبتز_شاب يا شباب ألبسوا لبس يستركم وخلوكم من المياعه، البنات ما يبتزون الا الشباب الي يلبسون لبس فاصخ ، حسبي الله الواحد صار يخاف يطلع”، فرد عليه آخر بسخرية ” واذا كان الشاب لابس جنز هل هذا مبرر للتحرش؟ فعلاً دولة النساء”.

وعلق آخر، “أكيد مليون بالميه انه اما متبرج او لابس ثوب ع الكتف او ثوب ملون ما التزم باللون الابيض المتعارف عليه.. يستاهل”، وشاركه مدون آخر “المفروض انه ما يظهر مفاتنه ويكون متحجب ومحتشم من الأساس”.

هذا السيل الجارف من التعليقات الداعية لاحتشام الرجل في السعودية، كسره أحد المعلقين بنشره صورة رجل متنكر ولا يرى منه سوى عينيه، وكتب #فتاه_تبتز_شاب لن أخرج من منزلي إلا هكذا، الوقاية خير من الدفاع عن التحرش والابتزاز”.

وتواصلت سخرية المعلقين من الهاشتاج، حيث تساءل أحد المغردين: (الخميس: تشارلي، الجمعه: تفجير العنود، السبت: كذبة ساره ،الاحد: ابتزاز شاب.. اكشنها مع السعودية)، فرد عليه تركي المطيري، ساخرا #فتاه_تبتز_شاب من يوم ما لنصر صار يفوز والدنيا تغيرت”.

 

 

المرصد

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *