جهاز الأمن: القسيس سرب ملفات تشوه الإسلام في دارفور

جهاز الأمن: القسيس سرب ملفات تشوه الإسلام في دارفور

استعرض المتحري من جهاز الأمن الوطني أمس أمام محكمة جنايات بحري وسط برئاسة القاضي محمد أحمد غبوش في محاكمة قسيس ومترجم بكنيسة بحري بالتجسسس لصالح منظمات أجنبية، وإثارة الفتنة بين القبائل في خطبة أقامها بالكنيسة الإنجيلية بمنطقة بحري استعرض قرصاً مدمجاً (سي دي) حوى مستندات اتهام وصور وملفات عثر عليها داخل جهاز لابتوب خاص بالمتهمين عليها معلومات تم جمعها عبر مراسلين من مختلف ولايات السودان وإرسالها إلى جهات معادية.

وقال المتحري بأنهم عثروا على تقارير لمناطق النازحين في منطقة شرق نيالا في جهاز لابتوب توضح تدني الخدمات الإنسانية والخدمات التنموية من كهرباء ومياه في مناطق النزاع، وأشار المتحري أثناء استعراضه التقارير والصور بأنها غير صحيحة، وتهدف لعكس صورة غير حقيقية عن السودان، وقد حوت أسطوانات “السي دي” التي قام المتهمان بإرسالها على تقارير عن إسلام مواطني دارفور وتمسكهم بالدين الإسلامي، وقال مسؤول الأمن إنهم عثروا على تقارير داخل جهاز لابتوب المتهم الثاني، وأشارت التقارير إلى أن الدين الإسلامي يعتنقه الأغلبية العظمى في دارفور، وأن الأطفال الذين لا يحفظون القرآن لا يسمح لهم بالدخول إلى المدارس وصف التقرير بأنه بسبب ربط دخول المدارس للأطفال بحفظ القرآن الكريم أحد الأسباب أدت إلى انتشار الأمية في ولايات دارفور، ولفت التقرير بأن المواطنين في بعض ولايات دارفور أصبحوا يكرهون الدين الإسلامي، وكما استعرض المتحري محاضرات تدريبية لجهاز الأمن الوطني لجميع المراحل يتم تدريسها لكل المنسبين لجهاز الأمن الوطني بالصورة والصوت عثر عليها داخل جهاز لابتوب المتهم الأول، وأضاف المتحري أنهم عثروا على خارطة توضح كيفية كتابة المعلومات وأخفاه بطريقة غير مفهومة، وأشار المتحري إلى أن المتهم الأول يقوم بعمل استخبارتي مما دفعه للاحتفاظ بهذا المنهج كاملاً، وأيضاً قام المتحري باستعراض صورة لرئيس الجمهورية توضح أنه مطلوب لدي المحكمة الجنائية وأنه مجرم حرب، وأضاف بأنه يهدف المتهمين إلى تقسيم السودان إلى (5) دويلات، كما عثر المتحري على صورة في جهاز اللابتوب تشير إلى أن مناطق جبال النوبة ودارفور والنيل الأزرق جزء لا يتجزأ من دولة جنوب السودان، وقد استعرض المتحري صورة مكتوب عليها أبيي حتى الموت واستعرض صورة عثر عليها بجهاز اللابتوب لشاب تعرض للتعذيب وقد حوى القرص صوراً للمراسلين الذين يقومون بجمع المعلومات من مختلف ولايات السودان للمتهمين.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *