فتوى: حالات يسمح فيها للزوجة بضرب زوجها!

فتوى: حالات يسمح فيها للزوجة بضرب زوجها!

في رؤية جديدة قد تعجب الزوجات أشار الدكتور محمد أبوعاصي عميد كلية الدراسات العليا بجامعة الازهر إنه من حق المرأة دفع العنف عنها من قبل زوجها برده إليه، مشيرا إلى أن الشريعة الإسلامية أجازت للمرأة ضرب زوجها.

وخلال ورشة عمل حملت عنوان دور القانون فى مكافحة العنف ضد المرأة بالتعاون بين وزارة الإسكان والمجلس القومى للمرأة“، أصاف الأكاديمي أنه على الزوجة اللجوء للقانون أولا وإذا لم تحصل على حقها فعليها رد العنف بالعنف من منطلق الدفاع عن النفس.

وأوضح أنه إذا قام الرجل بحرمان زوجته من حقوقها الزوجية فعليها أيضا بأن تحرمه من حقوقه الزوجية، وهو ما أجازته الشريعة الإسلامية لها.

هذا الرأي لم يلقى استحسانا من قبل زميلته الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر،والتي قالت لصحيفة الدستور“، أن البيت المسلم، يقام على أعمدة أساسية هي المودة والرحمة، فإذا غابا انقلب البيت إلى جحيم ونتج أبناء مشوهين خلقيا“.

بينما اختلف الدكتور عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتاوى الأسبق، مع جزء من الرأي واتفق مع جزء آخر، موضحا أنه إذا تطاول الزوج على زوجته وضربها ضربا مبرحا كاد أن يودي بحياتها فلا مانع أن تدافع عن نفسها بأي وسيلة، أما إذا لم يصل الأمر إلى هذا الحد، فلا تتجرأ الزوجة على زوجها حرصا على بقاء العشرة ودوام الحياة الزوجية.

 

mbc

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *