واشنطن تدين طرد مسؤول أممي من جوبا

واشنطن تدين طرد مسؤول أممي من جوبا

أدانت الخارجية الأميركية قرار حكومة جنوب السودان، بطرد منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية توبي لانزر، واعتبرته تحدياً للمجتمع الدولي الذي يعمل على تحقيق السلام والاستقرار هناك، كما يثبت استخفاف السلطات بمعاناة شعبها.
وأكد المتحدث باسم الخارجية جون كيربي -في بيان له- على ضرورة أن تولي حكومة جنوب السودان أولوية لوضع حدٍّ لأعمال العنف التي أسفرت عن تشريد أكثر من مليوني شخص، كما تركت نحو 4,6 ملايين آخرين في حالة من المجاعة.
وأضاف كيربي، أن الولايات المتحدة تنضم إلى دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وعدد من الحكومات الأخرى، للسلطات في جنوب السودان، إلى ضرورة وقف قرارها وأن تبدي تعاوناً تاماً مع وكالات الأمم المتحدة الموجودة في البلاد والمنظمات الدولية الأخرى العاملة لصالح شعب جنوب السودان.
من جانبه، رفض جنوب السودان مناشدة من الأمم المتحدة لوقف الطرد المزمع لتوبي لانزر -نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة في البلاد- وقالت جوبا إن المسؤول الأممي دأب على الإدلاء بتصريحات ضد الحكومة.
وقال المتحدث باسم الرئاسة بجنوب السودان أتيني ويك لـ”رويترز” إنه “من المستحيل العدول عن فكرة طرد توبي لانزر”.

 

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *