سيسي: السلام أصبح الخيار الأوحد لأهل دارفور

أكد رئيس حزب التحرير والعدالة القومي، التجاني سيسي، أن السلام أصبح الخيار الأوحد لأهل دارفور، وتمنى أن تضع الحكومة الاتحادية الحوار في مقدمة أولوياتها، باعتباره يعزز السلام بالمنطقتين وبدارفور، وكشف عن اتصالات مع حركات دارفورية لإلحاقها بالسلام.

وكشف سيسي لبرنامج “مؤتمر إذاعي”عن جهود واتصالات مع حركات دارفورية، تجيء في إطار وثيقة الدوحة لتلحق بمسيرة السلام، مؤكداً أن الحوار الوطني الذي أمنت عليه الحركات المسلحة سيشكل أساساً لمناقشة كل القضايا التي تهم الوطن.

وقال إن المحاور التي احتواها خطاب رئيس الجمهورية عمر البشير، بعد أدائه اليمين الدستورية، تضمن للسودان عند تنفيذها طفرة كبيرة في كل المجالات، وأبرزها محور السلام لأهميته.

الحوار الجاد
[مسار: قضايا كثيرة مهمة لم تحسم منذ الاستقلال]
مسار: قضايا كثيرة مهمة لم تحسم منذ الاستقلال
ودعا سيسي إلى حوار جاد تتواضع عليه الحكومة والأحزاب الأخرى المشاركة وغير المشاركة وحاملو السلاح، تُغلّب فيه المصلحة الوطنية ووحدة الوطن على المصالح الضيقة.

ونبّه إلى أن الوضع الحالي بالسودان يشهد استقطاباً إثنياً وقبلياً وجهوياً، في ظل وجود السلاح في أيدي المواطنين.

ونبّه للتأثير المباشر للمشاكل العديدة، التي يعاني منها المحيط الخارجي على السودان.

وجدّد الدعوة للحوار الوطني وأضاف” إذا لم يتواضع الجميع على حوار وطني وإذا تمسكنا جميعاً بأن نحقق أهدافنا عبر البندقية، هذا يعني أننا لم نستفد من الآخرين حولنا”.

بدوره قال رئيس حزب الأمة الوطني، عبد الله علي مسار، إن خطاب رئيس الجمهورية عمر البشير الأخير بالمجلس الوطني، كان مبشراً ومليئاً بالتفاؤل والأمل.

وأشار لوجود قضايا كثيرة مهمة لم تحسم منذ الاستقلال، من بينها الدستور الدائم، وعدم تنظيم وتحديد مسألة الحكم، بجانب تنامي شكاوى عدم وجود الخدمات والتنمية العادلة والمتوازنة والمتساوية بين كل أجزاء الوطن، وقال إن عدم التخطيط السليم جعل الكثيرين يتجهون إلى العواصم طلباً للعمل وسبل كسب العيش والتعليم والصحة.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *