المؤتمر الوطني يؤكد ضرورة نشر وترسيخ ثقافة العمل الطوعي والانساني

المؤتمر الوطني يؤكد ضرورة نشر وترسيخ ثقافة العمل الطوعي والانساني

أكد المؤتمر الوطني ضرورة نشر وترسيخ ثقافة التطوع والعمل الطوعي والإنساني في البلاد لما له من شأن في تنمية وتطوير المجتمعات والشعوب والنهوض بها الى مصاف الدول المتحضرة.
وقالت دكتورة أحمد عبد الله أمينة الأمانة الإجتماعية بالمؤتمر الوطني في تصريح لـ(سونا) اليوم أن الحزب يولي الجوانب الإنسانية اهتماما كبيرا ويعول على ذلك لخلق مجتمع متماسك ومتحضر من خلال اعلاء قيمة التطوع لعمل الخير في شتى المجالات التي تحتاج الى أن يتكاتف الناس فيها خدمة لمجتمعاتهم ولبلدانهم.
وأضافت أن المؤتمر الوطني ابتدر سلسلة من الندوات والمنتديات التي تهدف الى نشر ثقافة العمل الطوعي والإنساني وسط شرائح المجتمع المختلفة وتم تنظيم المنتدى الأول مساء أمس الجمعة بالساحة الخضراء بالخرطوم بالتعاون مع منظمة الجوادين مبينة أن هذا العمل سيتم تعميمه على كل الولايات في الفترة المقبلة لتحقيق الفائدة العامة وضمان انتشار أكبر لمبادئ العمل الطوعي والإنساني وترسيخه في نفوس الشعب السوداني.
وحمل المنتدى الأول الذي رصدته (سونا) مساء الجمعة مبادرة مشروع مجتمع راشد تحت عنوان ثقافة العمل الطوعي والإنساني وقدمت خلال المنتدى أوراق عمل تناولت بعض التجارب المتميزة في العمل الطوعي داخل البلاد وخارجها فضلا عن الخلفيات التاريخية للعمل الطوعي والإنساني وأهدافه وغاياته بالإضافة الى التأثيرات الإيجابية للعمل الطوعي ودوره في تطوير وتنمية المجتمعات.
وتناول مقدمو الأوراق والذين شاركوا بمداخلات انعكاسات التطوع على المجتمعات وعلى المتطوعين أنفسهم بالاضافة الى مدى انتشار العمل الطوعي في السودان والتحديات التي تواجه المتطوعين وسبل تجاوز هذه التحديات.
وأكد المتحدثون ضرورة تنظيم العمل الطوعي وتقنينه عبر القنوات المعروفة والإجراءات المتبعة كالتسجيل وغيره مشيرين الى أن بعض الأعمال الطوعية الإنسانية لا تحتاج الى تقنين وتنظيم واجراءات مثل المبادرات الفردية أو الجماعية لتلبية حاجات الناس غير المادية كالتطوع لنظافة الحي او المدارس أو مساعدة المسنين وكف الأذى عن الطرقات والمادية كتقديم الوجبات الغذائية وبعض المساعدات.
واتفق المتحدثون على أن ثقافة التطوع والعمل الطوعي هي جزء من ثقافة المجتمع السوداني مبينين أن هذه الثقافة تحتاج الى قليل من التنظيم والتنشيط حتى ينطلق المجتمع نحو ميادين التطوع المختلفة.
وتشير (سونا) الى أن المنتدى حضره عدد من قيادات العمل الطوعي والانساني وشباب متطوعين اضافة الى عدد من المثقفين والمهتمين بالعمل الطوعي.

 

 

سونا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *