وزارة الخارجية تشيد بجهود الأجهزة الأمنية في اطلاق سراح المواطنين الروسيين

أشادت وزارة الخارجية بالجهد الوطني الكبير الذي قامت به الأجهزة الأمنية المختصة في اطلاق سراح المواطنين الروسيين الذين اختطفتهما جماعة متفلتة منذ أواخر يناير الماضي ، كما اشادت بموقف الحكومة الروسية وبسفارتها في الخرطوم وتفهمهما لتعقيدات الأوضاع في مسرح العملية .
وأكدت الوزارة في بيان لها اليوم أن حكومة السودان ستظل في كامل اليقظة والحرص على سلامة كل العاملين الأجانب في مختلف أرجاء البلاد وستواصل جهودها لردع كل من تسول له نفسه التلاعب بأمن الوطن .

وفي مايلي تورد (سونا) نص البيان :
بيان وزارة الخارجية حول اطلاق سراح المواطنين الروسيين المختطفين في دارفور

تمكنت الأجهزة الأمنية المختصة في الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة من اطلاق سراح المواطنين الروسيين الذين اختطفتهما جماعة متفلتة منذ أواخر يناير الماضي ، وكان المواطنان الروسيان يعملان في شركة طيران متعاقدة مع بعثة الأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) .
وكانت الأجهزة الأمنية المختصة قد شكلت فور حدوث الاختطاف ، غرفة عمليات لمعالجة الأزمة بروية وحذر حفاظاً على سلامة الرهائن . وتمكنت بعد فترة وجيزة من جمع المعلومات الكافية التي حددت على اثرها مكان تواجد الرهينتين ورصدت حركة الخاطفين والجهات التي تقدم لهم الدعم والمساندة .
إن وزارة الخارجية اذ تشيد بالجهد الوطني الكبير الذي قامت به الأجهزة الأمنية المختصة ، فإنها تشيد في ذات الوقت بموقف الحكومة الروسية الصديقة وبسفارتها في الخرطوم وتفهمهما لتعقيدات الأوضاع في مسرح العملية ، كما تنوه الى السلوك المنضبط للشركة التي يعمل بها المختطفان ، والمتابعة اللصيقة والدعم المتصل الذي وجدته الأجهزة من السلطات المحلية في ولاية وسط دارفور ، كل ذلك أدى الى نجاح عملية الافراج عنهما دون خسائر أو اضرار ، وتشيد الوزارة كذلك بتعاون أسرتي المخطوفين وتهنئهما باطلاق سراحهما وعودتهما سالمين الى بلادهما وذويهما .
ستظل حكومة السودان في كامل اليقظة والحرص على سلامة كل العاملين الأجانب في مختلف أرجاء البلاد وستواصل جهودها لردع كل من تسول له نفسه التلاعب بأمن الوطن .

من جهة أخرى قالت وزارة الخارجية الروسية إن الرهينتين هما موظفان في شركة يو.تي.إير للطيران وأنهما بصحة جيدة وجرى إطلاق سراحهما بفضل تعاون بين الوزارة والسلطات السودانية والأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في دارفور

 

 

سونا

 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *