الصادق المهدي ينسق مع “الاتحاد الليبرالي” للخروج بميثاق وطني للمعارضة

الصادق المهدي ينسق مع “الاتحاد الليبرالي” للخروج بميثاق وطني للمعارضة

تواثق حزبا الأمة القومي، والاتحاد الديمقراطي الليبرالي، على السعي لتحقيق الهدف المنشود وتنسيقية وحدة المعارضة، والعمل الجاد لإكمال خريطة الوحدة التنسيقية لقوى المعارضة الحية ومراكزها المتعددة، والاتفاق على سياسة موحدة لكافة قوى المعارضة لمعالجة قضايا البلاد من خلال التأكيد للشعب بأنهم متفقون وعاقدون العزم على إنفاذ خريطة طريق دستوري متفق ومجمع عليها، وحتمية العدالة الانتقالية، والحكم الانتقالي، وتثبيت كل هذه الخطوات في ميثاق وطني.

وناقش الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي، في لقاء مع وفد من حزب الاتحاد الديمقراطي الليبرالي بزعامة أحمد الطيب زين العابدين، وميادة سوار الذهب رئيسة الحزب، وذلك بمقر إقامة المهدي بالقاهرة (الثلاثاء) الماضي، مبادرة سودان الغد المقدمة من الاتحاد الديمقراطي الليبرالي، ورؤية حزب الأمة القومي حول ما سماه (تحالف قوى المستقبل الوطني).

ودعا الطرفان كل القوى السياسية والمدنية والشابة للاتفاق على آلية تنظيمية تنسيقية وفق هيكل، يجمع ويتفق عليها، ويصبح التزاما قاطعا بإجماع كل القوى والأحزاب السياسية والمدنية والشابة لتحقيق الأهداف الوطنية المستمدة من تطلعات الإرادة الشعبية الحرة التي تمثل وحدة المعارضة على نحو تنسيقي ضرورة قصوى هي ميزان قيم الوطنية العليا التي يصبح المساس بها على أي نحو أو شكل هو شروع في الاعتداء على مستقبل البلاد.

صحيفة اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *