الفنان “ياسر تمتام”:الساحة الفنية بحاجة إلى غربلة شديدة وهذا سر غرامي بــ(سميرة دنيا وحنان النيل)

تأثر بأم درمان، مكان ميلاده ونشأته، بالفن، كيف لا وأم درمان تظل وما تزال عاصمة الفنون والتاريخ، درس كل مراحله بها، قبل أن يلتحق بجامعة (عين شمس) بالقاهرة ويخرج فيها، ومن ثم عاد إلى البلاد مفتتحا مسيرته الفنية حينها، لتمضي الأيام ويكابد المشاق ويرسم تجربة فنية مغايرة، لتجارب فناني جيله اتسمت بالجدية، وعرف عنه الانضباط فنياً وأخلاقياً، ضيف مساحتنا الفنان القدير “ياسر تمتام”، والذي جلس ألينا ليوثق تجربته الفنية ويدلي برأيه في عدد من القضايا الفنية.. إلى مضابط الحوار
{ بداية أهلاً بك عبر مساحة (المجهر)؟
ـــ كل الشكر والتقدير لطاقم الصحيفة وسعيد بالإطلالة عبرها.
{ ما جديد أعمالك في الفترة المقبلة؟
ـــ  لدي عدد من الأعمال الفنية سترى النور بعد مجهود مقدر، أبرزها عمل (نار الشوق) و(تقالة الفريق) و(شنو الخلاك تنساني).
{ هل سنشهد لك ظهوراً في رمضان؟
ـــ سجلت سهرة غنائية لقناة أم درمان، وسوف تعرض في رمضان.
{ انطباعك عن مشاركتك قبل عامين في برنامج (أغاني وأغاني)؟
ـــ اعتبرها من أجمل مشاركاتي، واعتز بها حيث زاملت  فيها عدداً من الفنانين الكبار.
{ ما رأيك في كثرة برامج الغناء في رمضان والجدل الذي يصاحبها؟
ــــ أعتقد بأن ذلك يرجع للتدافع على الإعلانات في رمضان من قبل المحطات، خاصة وأنه شهر ترتفع فيه نسبة المشاهدة.
{ الساحة الفنية بشكلها الحالي.. ما تعليقك عليها؟
ــــ الساحة الفنية محتاجة لغربلة شديدة مع العلم بأن هنالك أصواتاً شبابية تستطيع صناعة الفارق، والآتيان بالجديد، إذا وجدت الدعم، في حين أن هنالك أصواتاً شبابية دخلت الساحة الفنية للبحث عن الشهرة والمال.
{ ماذا تذكر من رحيق البدايات؟
ـــ أول أغنية خاصة لي كانت بعنوان (قلبك معاي يا غُنْيَة) كلمات الشاعر “حسن أمين”.
{ ومَنْ تذكر مِنْ الذين كان لهم الفضل في ظهورك؟
ـــ كثيرون جداً لا تسع المساحة لذكرهم، ولكن على سبيل المثال، أذكر الأستاذ “محمد البشير عتيق”، والأستاذ “صلاح خليل” الذي كان له الفضل في ظهوري عبر برنامج (جنة الأطفال).
{ متى اكتشفت موهبتك في الغناء؟
ـــ منذ سن مبكرة وأذكر أنني في المدرسة كنت ألحن القصائد لكي أحفظها.
{ ما هو أفضل قرار اتخذته؟
ـــ الانضمام إلى اتحاد الفنانين، وأن أصبح قريباً من الذين سبقوني خبرة.
{ وأسوأ قرار؟
ـــ عدم سفري لـ”هولندا” لعمل رسالة الماجستير.
{ رمضان على الأبواب.. كيف هي شخصية “ياسر” خلال هذا الشهر الكريم؟
ـــ كأي سوداني.. وطبعاً بحكم وظيفتي بعمادة شؤون الطلاب بكلية الصفوة، أذهب صباحاً إلى العمل وأرجع في الرابعة عصراً، ومن ثم استعد للإفطار بتلاوة القرآن.
{ مشاركاتك الفنية في رمضان.. هل تقل أم تزيد؟
ـــ أحياناً تقل وأحياناً تزيد على حسب الوضع.
{ هل تزوجت عن حب؟
ـــ نعم والحمد لله لي 19 عاماً من الزواج مع من أحببت.
{ كيف تعرفت عليها؟
ـــ أبناء عمها كان أصدقاء لي، ومن ثم تعرفت عليها.
{ الاتحاد العام للفنانين هل يؤدي دوره المطلوب؟
ــــ لا أود الحديث في نطاق التقييم، إذ علينا في الوقت الحالي، أن ننتظر الدورة الجديدة ونأمل أن يقوم المجلس الجديد بدوره على أكمل وجه.
{ هل لك ميول سياسية؟
ـــ الحمد لله مستقل سوداني، ثم أم درماني، ثم وطني شديد.
{ورياضياً؟
ــ هلالابي على السكين وأساند المريخ في المحافل القارية.
{ الشهرة هل خصمت منك أم أضافت إليك؟
ـــ بكل تأكيد أضافت لي الكثير، ويكفيني فخراً حب واحترام الناس لي.
{ لو لم تكن فناناً؟
ـــ أصلاً درست إنتاج حيواني وكنت سأواصل بصفة محاضر جامعي أو أن أنشئ لي مصنع جبنة.
{ كم هي عدد أعمالك الخاصة؟
ـــ أكثر من 60 عملاً فنياً.
{ موقف طريف مر بك؟
ـــ أذكر أنني ذات مرة شاركت بحفل في مدينة مدني بحي مارنجان، وطلب مني الجمهور التغني بأعمالي الخاصة التي خرجت في ألبوم (العندليب) ورقص الشباب وتجاوب  معها بصورة خرافية، وبعد أن انتهى الحفل جاءني رجل قال لي (الأغنية الأخيرة دي خطيرة.. أبدعت يا فرفور).
{ من هم أصدقاؤك من الفنانين؟
ـــ كثيرون جداً وعلى سبيل المثال، لا الحصر، “وليد زاكي الدين” و”عصام محمد نور”.
{ ما لا يعرفه الناس عن “ياسر تمتام”؟
ـــ إني ما زول مغرور.
{ عدادك المادي للارتباط يقال بأنه زاد كثيراً؟
ـــ القال الكلام دا ما وصلني.
{ يعني لو جاك زول وما عندو قروش بتغني ليهو مجان؟
ـــ مجان لي مجان بتفرق.. والحمد لله أنا شخصياً في كثير من المناسبات لا أتقاضى أجراً على الحفلات بحكم وظيفتي الأخرى، ولكن المشكلة تكمن في العازفين ومشاركتهم في حفلات المجاملات.
{ ما هي معايير اختيارك للأعمال الجديدة؟
ـــ وحدة الموضوع والفكرة والتجديد في اللحن والنص.
{ مدرسة فنية تأثرت بها؟
ـــ الحقيبة ومنهم “أحمد الفرجابي”.
{ الزواج من نفس الوسط.. ما تعليقك عليه؟
ـــ من أهم احتياجاته التوافق التام بين الشخصيتين.
{ هل أغرمت من قبل بفنانة؟
آيي، بس ما الغرام في الرأسك داك!.. أغرمت بشخصية “حنان النيل” و”سميرة دنيا” الفنية.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *